آخر البيانات الصحفية
البيانات الصحفية الصادرة عن هيأة تشغيل الرميلة

08 يوليو 2020
اكمال 10 اعوام في مسيرة تطوير وتحديث الرميلة
[تحميل PDF]
مرت علينا قبل ايام الذكرى السنوية العاشرة لتشكيل هيأة تشغيل الرميلة. منذ تولي الهيأة لادارة وتطوير اكبر حقول النفط المنتجة في العراق وبشكل آمن في عام 2010، ارتفع معدل انتاج حقل الرميلة بنسبة 40%، وتجاوز مقدار الانتاج التراكمي منذ ذلك الحين 4.9 مليار برميل من النفط. وهو نجاح يعود الفضل فيه بالدرجة الاولى للتعاون التام بين شركة نفط البصرة وشركتي بي بي

مرت علينا قبل ايام الذكرى السنوية العاشرة لتشكيل هيأة تشغيل الرميلة.

منذ تولي الهيأة لادارة وتطوير اكبر حقول النفط المنتجة في العراق وبشكل آمن في عام 2010، ارتفع معدل انتاج حقل الرميلة بنسبة 40%، وتجاوز مقدار الانتاج التراكمي منذ ذلك الحين 4.9 مليار برميل من النفط.

وهو نجاح يعود الفضل فيه بالدرجة الاولى للتعاون التام بين شركة نفط البصرة وشركتي بي بي وبتروتشاينا وقواهم العاملة في الرميلة والبالغ عددها 7000 فرد – 94% منهم عراقيون.

وبهذه المناسبة، تحدث وكيل المدير العام لشركة نفط البصرة السيد باسم عبد الكريم قائلاً: “لقد اثبتت شراكة هيأة تشغيل الرميلة بانها قصة نجاح. فهي تحترم التزامها بتطوير الحقل وبناء قدرات القوى العاملة وزيادة مستوى الانتاج. اتقدم بالشكر لكل من أسهم بذلك، وبالاخص موظفي شركة نفط البصرة لما بذلوه من جهود من خلال اندماج العمل بينهم وبين الخبراء العاملين من المشغل الرئيسي.”

وتتألف إدارة هيأة تشغيل الرميلة من الشراكة بين شركة نفط البصرة وشركة بي بي وشركة بتروتشاينا الصينية بالإضافة الى شركة تسويق النفط العراقية (سومو). لقد عمل هؤلاء الاطراف دون كلل لتحديث الحقل. حيث تم حفر 380 بئراً جديداً وادخال تقنيات جديدة واقامة “حقل رقمي”، بالاضافة الى تقديم اكثر من 3 ملايين ساعة تدريبية واحالة عقود بقيمة اجمالية تبلغ 5.8 مليار دولار امريكي لشركات عراقية.

من جانبه، علق نائب مدير الهيأة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلاً: ” لقد تطورت الرميلة بفضل ثقافة الاحترام المتبادل التي ابداها افراد وفرق اطراف الشراكة تجاه بعضهم البعض. وما نجاحها إلا شهادة حية على عِظَم ما يمكن ان يتحقق حينما يتوحّد الجميع من اجل تحقيق هدف مشترك.”

تواصل الرميلة العمل رغم التحديات التي شكلتها جائحة فايروس كورونا المستجد، حيث تنتج حوالي 1.480 مليون برميل باليوم (معدل انتاج الفصل الاول لعام 2020) مما يُسهم في توفير الموارد المالية التي يحتاجها العراق وشعبه.

مسيرة مشتركة

قبل عشر سنوات، كان الحقل بحاجة الى الكثير من المداخلات الداعمة وضمن تهديدات واقعية كانخفاض مستوى الضغوط المكمنية،  وتقادم البنى التحتية والمعدات. كما كانت هناك فرص متاحة لتحسين طرق العمل في جوانب السلامة والكفاءة وتطوير القدرات.

تطلب تحسين جانب السلامة ، باعتبار أن السلامة لها الاولوية الاولى (اهم حتى من الانتاج) ، تقديم التدريب وادخال اساليب العمل الجديدة والمعدات والانظمة واجراءات التحقق والرقابة للتأكد من تحمّل كل فرد المسؤولية عن سلامته وسلامة زملائه الآخرين.

وبالاستفادة من التقنيات الحصرية المتقدمة لشركة بي بي، حصلت هيأة تشغيل الرميلة على فهم شامل ومعمّق عن مكامن الحقل. حيث اسهم ذلك بتوجيه عملية اتخاذ القرار حول افضل المواقع لحفر الآبار الجديدة، والمعايير العالمية لادارة المكامن من اجل تعظيم كل من معدلات انتاج الآبار واستخراج النفط من المكامن. ويتم الآن مراقبة المئات من آبار الرميلة ومعدات ومنشآت الانتاج بشكل رقمي لحظة بلحظة وعلى مدار اليوم، وهو امرٌ يسهم باتخاذ المداخلات السريعة موقعياً ومن مكاتب الفرق في مقر الهيأة عند حدوث اية مشاكل.

خضعت العديد من المواقع والمنشآت الحقلية للتجديد والتحديث وتم تشييد اخرى جديدة بالكامل، فيما ساعد احد اكبر برامج حقن الماء في العالم برفع مستوى الانتاج من المكامن ذات الضغط المكمني المنخفض او تلك التي اخذ فيها الضغط المكمني بالانخفاض. بشكل اجمالي، تقوم الهيأة الآن بحقن 1.45 مليون برميل ماء باليوم، مرتفعاً من 57,000 برميل باليوم قبل عشر اعوام. وتواصل الرميلة التقدم في ستراتيجيتها البيئية حيث تم التخلص من العديد من شعلات حرق الغاز خلال العشرة اعوام الماضية. وتعمل هيأة تشغيل الرميلة مع الشركاء من اجل تحقيق المزيد من التحسينات على نوعية الهواء وتقليل مستوى انبعاثات الكاربون في المستقبل.

يحصل افراد شركة نفط البصرة والمتعاقدون المحليون على الدعم من افراد شركة بي بي وشركة بتروتشاينا الذين يشاطرون خبراتهم ومهاراتهم العالمية مع زملائهم العراقيين. وبشكل مشترك، يعمل الافراد جميعاً طبقاً لاساليب العمل المعتمدة عالمياً ويتم تنفيذها بشكل ممنهج وكفوء وآمن.

وفي هذا السياق، تحدث النائب الثاني الخاص لمدير الرميلة السيد فان جيانبنك قائلاً: “الرميلة اليوم حقل اكثر تقدماً. وتم اكتساب وتشارك الكثير من المعرفة والخبرة. وتغير الكثير في ما يخص طريقة العمل في الرميلة، وهو انجاز تحقق بفضل العزيمة والهمَّة العالية التي يتحلى بها جميع العاملين.”

تلعب صناعة النفط والغاز المحلية في العراق هي الاخرى دوراً بارزاً في مسألة تطوير الحقل، حيث تقدم الشركات العراقية عدداً متنوعاً من الخدمات والدعم. فمنذ عام 2010، تم احالة عقود بقيمة اجمالية تبلغ 5.8 مليار دولار امريكي الى 185 شركة عراقية موزعة على 630 عقداً مختلفاً. وسجل حجم العقود المحالة لشركات عراقية في عام 2019 ارتفاعاً بخمسة اضعاف مقارنة بمثيله في عام 2010. كما تم خلال السنوات العشر المنصرمة خلق عشرات الآلاف من فرص العمل المتنوعة للعراقيين سواء ضمن الاختصاصات الفنية المتقدمة او الاختصاصات غير الفنية.

عمدت هيأة تشغيل الرميلة لتسهيل هذا الارتفاع من خلال التركيز المستمر على تطوير قدرات وكفاءات الشركات العراقية والقوى العاملة العراقية لمواكبة المعايير والمتطلبات العالمية.

ارساء الاسس من اجل المستقبل

ومما هو ابعد من انتاج النفط، تسهم هيأة تشغيل الرميلة في جهود التطوير على المستويين المحلي والوطني. حيث يقوم صندوق الرميلة للتعليم بتعزيز المهارات الضرورية لتطوير صناعة النفط والغاز في العراق من خلال توفير التكنولوجيا والزمالات الدراسية وفرص التدريب. فيما يقدم صندوق الرميلة للمنافع المجتمعية الدعم للمجتمعات المحلية التي انتفعت من تشييد عيادات صحية جديدة ومشروع لايصال ماء الاسالة للبيوت وبرامج التدريب للسكان وانشاء طرق مواصلات جديدة. و تستهدف تلك المبادرات المجتمعات التي تكون في الغالب نائية وتعاني من معدلات بطالة عالية ومرافق خدمية محدودة.

واختتم مدير الهيأة من شركة بي بي السيد أورهان كولييف بالقول: “ان هذه الذكرى هي فرصة جيدة لمراجعة وتأمل تلك المسيرة المتميزة وكل شيء تحقق خلال تلك الاعوام العشر الماضية وهي فرصة ايضاً لتعلم الدروس المستقاة من اجل صنع مستقبل افضل. وابتداءً من ارساء الاسس لرميلة جديدة مروراً بغرس وترسيخ علاقات وروابط جديدة وصولاً الى التغلب معاً على التحديات وتحوُّلِنا الى مؤسسة نفطية آمنة واكثر كفاءة – فان من حق كل من يرتبط بالرميلة ان يشعر بالفخر بكل ما تحقق بفضل هذه الشراكة.”

14 أبريل 2019
حقل الرميلة يسجل اعلى معدل إنتاج خلال 30 عاماً
[تحميل PDF]
تمكن حقل الرميلة النفطي من انتاج ما معدله 1.467 مليون ب/ي في عام 2018، وهو اعلى معدل انتاج مسجل خلال 30 عاماً. كما شهد عام 2018 تسجيل رقم قياسي جديد تمثل بانتاج ما مجموعه 4 مليار برميل نفط منذ تأسيس هيأة تشغيل الرميلة في حزيران من عام 2010. وقد تم توثيق تلك المنجزات في التقرير السنوي للرميلة للعام 2018، والذي

تمكن حقل الرميلة النفطي من انتاج ما معدله 1.467 مليون ب/ي في عام 2018، وهو اعلى معدل انتاج مسجل خلال 30 عاماً. كما شهد عام 2018 تسجيل رقم قياسي جديد تمثل بانتاج ما مجموعه 4 مليار برميل نفط منذ تأسيس هيأة تشغيل الرميلة في حزيران من عام 2010. وقد تم توثيق تلك المنجزات في التقرير السنوي للرميلة للعام 2018، والذي سلمته شركة نفط البصرة الى وزارة النفط العراقية.

وضمن اهداف شركة نفط البصرة، واصلت الرميلة مسيرتها في عام 2018 نحو تحويل الرميلة الى حقل نفطي اكثر تقدما. حيث احتلت البنى التحتية الجديدة دورا كبيرا في نجاح هذا العام من خلال اكتمال ثلاثة مشاريع حيوية تعزز من قدرة الرميلة على تحقيق معدلات الانتاج الحالية، اضافة لمساهمتها في ضمان مستقبل الحقل على المدى الطويل. وعلى نحو متصل، دخلت محطة كهرباء الرميلة للخدمة بطاقة توليدية تبلغ 150,000 كيلو واط تذهب لصالح الشبكة الوطنية علاوة على تأمين جزء من احتياجات المنشآت الحقلية في الرميلة من الكهرباء. كما شهد الحقل تدشين ثلاث وحدات جديدة لمعالجة النفط الرطب وعزل الاملاح، مسهمةً بذلك برفع الطاقة الانتاجية بـ 124,000 ب/ي. فيما اكتمل مشروع نصب اوعية فصل الماء ثلاثية الطور في محطتي عزل غاز من محطات الحقل، حيث ستعمل تلك الاوعية على ضمان جودة النفط المنتج العالية من خلال فصل الماء عن الموائع الهايدروكاربونية المستخرجة.

يواصل ادخال التقنيات الجديدة لعب دور محوري في تطور الحقل. وقد شمل ذلك في عام 2018 التالي: مزيدا من التوسع في مشروع ’الحقل الرقمي‘ حيث يقوم الآن 2000 جهاز التقاط بيانات بتوفير بيانات آنية من الآبار والمحطات ومجمعات الصمامات لتوجيه اداء الانتاج بالشكل الصحيح، وكذلك اكمال البنى التحتية الاساسية لنظام الاتصال الراديوي اللاسلكي (تيترا) لعموم الحقل، بالاضافة الى ادخال وسائل وتطبيقات حديثة تعمل على تصّور وتحليل وتحديد دلالات واضحة لتحسين الانشطة العملياتية اليومية.

تمثلت احدى الدعامات الاساسية للنتائج المتحققة في عام 2018 بالخطة المستمرة لحفر آبار جديدة وتنشيط وتحسين اداء الآبار الموجودة، وبرنامج حقن الماء لرفع وادامة الضغط المكمني في مكامن شمال الحقل. وبفضل برنامج حقن الماء وعملياته الساندة، صار بمقدور الرميلة انتاج النفط من مكامن طالما كان الانتاج منها اكثر صعوبة مقارنة بغيرها من مكامن الحقل الاخرى. ففي عام 2018، تم انتاج نفط من مكمن مشرف اكثر بثلاثة اضعاف الكمية المنتجة من ذلك المكمن في عام 2010، مفضيا الى نتائج لم يتم تحقيقها سابقا في الحقل ابدا.

كما ابرز التقرير السنوي للرميلة لعام 2018 التالي:

  • فوز 59 شركة عراقية بـ 85 عقد بقيمة اجمالية تبلغ 650 مليون دولار امريكي.
  • تقديم 220,181 ساعة تدريبية للكادر العراقي.
  • حفرُ 31 بئر جديد.
  • تطهير 23.5 كم2 من الارض من المخلفات الحربية غير المنفلقة.
  • معالجة 206,675 م2 من الارض بيئيا.
  • انفاق 5 مليون دولار امريكي لدعم صناعة النفط والغاز في العراق بواسطة صندوق الرميلة للتعليم.

وبهذا الصدد، تحدث مدير هيأة تشغيل الرميلة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلا: “كانت أشهر العام 2018 الاثني عشر اشهرا استثنائية في تاريخ الحقل الذي يمتد لسبعين عاماً، علاوة على كونه عاما متميزاً اخرا في تاريخ هيأة تشغيل الرميلة. فقوة شراكة الهيأة في تعاظم مستمر، ويُعزى نجاحنا هذا لنهجنا في العمل كفريق واحد متكامل ما بين شركة نفط البصرة وشركة بي بي وشركة بتروتشاينا.”

من جانبه تحدث مدير عام شركة نفط البصرة السيد احسان اسماعيل قائلا: “بالنيابة عن شركة نفط البصرة، اود ان اشكر كل فرد من منتسبي الشركة ممن حرصوا على ان تستمر الرميلة بانتاج النفط بنجاح لصالح العراق، كما اود ان اثمن الدعم والجهود التي يبذلها شركاءنا من شركتي بي بي وبتروتشاينا.”

في حين علق نائب مدير هيأة تشغيل الرميلة عن شركة بي بي السيد جوليان اوكونيل قائلا: “تعمل الرميلة لخدمة العراق. وهدفنا هو انتاج النفط لدعم العراق في الوقت الحاضر بالاضافة الى خلق ارث قوي للمستقبل. تعمل كل من ستراتيجيتنا وبرنامجنا لاعادة تطوير الحقل وتدريب الكوادر العراقية على مساعدتنا في تحقيق هذين الهدفين وتذليل الصعوبات المختلفة التي تواجه الرميلة.”

وبدوره، اضاف النائب الخاص لمدير الرميلة عن الجانب الصيني السيد فان جيانبنك قائلا: “نحن مسرورن جداً لتسليط الضوء على عام ناجح اخر في الرميلة. وعلى نفس القدر من الاهمية، لقد تمكنا من تحقيق ذلك في بيئة عمل آمنة. نحن ومن دون شك نرغب برفع الانتاج، غير اننا نود ايضا بأن تكون الرميلة مصدر فخر للعراق والعراقيين، ولا يمكن ان يتحقق ذلك إلا عندما تكون سلامة الافراد والعمليات اولويتنا الاولى.”

05 ديسمبر 2018
منظومة رقمية جديدة للحقل النفطي تُبرهن فائدتها
[تحميل PDF]
تمنح منظومة البيئة التشاركية المتقدمة الجديدة القدرة على التحليل الفوري للبيانات الحقلية المتعلقة بالانتاج البصرة، العراق – تشرين الثاني 2018: يواصل برنامج تحديث الرميلة اعطاء ثماره التي كان آخرها افتتاح منظومة البيئة التشاركية المتقدمة في مقر الهيأة والتي اسهمت بتحسين الانتاج خلال الاشهر الاولى منذ افتتاحها. وكدلالة اخرى على تحول الرميلة الى ′حقل رقمي′، تضم هذه المنظومة احدث التقنيات الرقمية لعرض

تمنح منظومة البيئة التشاركية المتقدمة الجديدة القدرة على التحليل الفوري للبيانات الحقلية المتعلقة بالانتاج
البصرة، العراق – تشرين الثاني 2018: يواصل برنامج تحديث الرميلة اعطاء ثماره التي كان آخرها افتتاح منظومة البيئة التشاركية المتقدمة في مقر الهيأة والتي اسهمت بتحسين الانتاج خلال الاشهر الاولى منذ افتتاحها. وكدلالة اخرى على تحول الرميلة الى ′حقل رقمي′، تضم هذه المنظومة احدث التقنيات الرقمية لعرض البيانات الفورية المرسلة من المنشآت الانتاجية الرئيسية في الحقل، وتسهل مهمة الفرق المعنية بتحسين الانتاج وتشخيص المشاكل المؤثرة على الانتاج بغية معالجتها على الفور. تشتمل المنظومة على نظام مشاهدة تشاركية مزود بشاشات عرض كبيرة متعددة وشاشات تعمل باللمس قياس 84 بوصة ونظام اتصال راديوي يغطي جميع مفاصل الحقل، حيث يسمح ذلك كله بمراقبة وتحليل فوري لبيانات الآبار وظروف المكامن والاداء التشغيلي على نطاق اوسع على مدار اليوم ومن قبل كادر عراقي.

تأتي منظومة البيئة التشاركية المتقدمة كحلقة ضمن برنامج تحديث اكثر اتساعاً استمر العمل به على مدى الاعوام الثمان الماضية وتم وضعه من اجل استدامة الحقل وتطويره. ويأتي التحوّل لحقل رقمي في صلب هذا البرنامج. وبينما كانت الرميلة في الماضي تعتمد على التوثيق الورقي لم يعد ذلك ممكناً بعد ان اجهزت الثورة الرقمية على ذلك الاسلوب القديم وراح الاسلوب الجديد يتسع ليشمل جميع مفاصل الحقل . ليس بسبب انه طريقة متطورة فحسب بل لأنه يحقق السرعة والدقة والأستمرارية في ارسال المعلومات وبالتالي امكانية تحليل البيانات والأستفادة منها في زيادة الأنتاج وتقليل الضائعات .لقد غيرت التطبيقات والبرامجيات الرقمية طريقة تسيير واكمال الامور في الرميلة سواء كانت الداخلية منها او المرتبطة مع الشركاء والمجهزين. تعد البيانات الفورية ذات اهمية كبيرة بالنسبة لتحسين كفاءة الانتاج وعليه تم الان نصب معدات تعمل بتقنيات حديثة جداً على رؤوس الآبار وفي محطات العزل لتوفير تلك البيانات للفرق التخصصية. يستند برنامج الحقل الرقمي على دعم بنية تحتية لتقنيات المعلومات وشبكة اتصالات سريعة تربط جميع المنشآت الحقلية فيما بينها وموزعة على مساحة الحقل البالغة 1,600 كم مربع.

كما شهدت الرميلة في العام الماضي عددا من التطوارات الهامة فيما يتعلق بالبنى التحتية والمعدات كان من جملتها: نصب واحدة من اكثر ضفاف الانتاج تقدماً في العراق و ادخال وحدات معالجة نفط رطب وعازلات املاح واوعية فصل الماء المصاحب ثلاثية الطور باوزان تصل الى 200 طن فضلاً عن اكمال تشييد محطة كهرباء الرميلة. وتأتي تلك التطورات مكملة لتلك التي تم اكمالها سلفاً او التي لا زال العمل بها مستمراً سواء اكانت في محطات عزل الغاز ومحطات حقن الماء اوالانابيب الجديدة والتي اسهمت جميعاً برفع مستويات الانتاج ونوعية الخام المنتج الى مستويات قياسية غير مسبوقة.

وبالاضافة الى ذلك، تضمن برنامج التحديث ادخال الاجراءات التشغيلية العالمية. فعلى سبيل المثال، فيما يخص السلامة التي تحتل صدارة الاولويات، تم ادخال نظام ′السيطرة على العمل′ للعمليات التشغيلية لتعزيز الجهود الرامية لخلق معايير سلامة عالية تضاهي تلك المطبقة في الحقول النفطية العالمية. وقد تم اصدار اكثر من 100,000 تصريح عمل في غضون عامين فقط نتيجة لادخال هذا النظام.

وعن هذا الموضوع، تحدث مدير هيأة تشغيل الرميلة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلا: “تتمثل مهمتنا بتحويل الرميلة الى حقل نفطي ذو طراز عالمي وهذا يعني توفير المعدات والتقنيات المتطورة لقوانا العاملة اضافة لتسليحهم بالمهارات والقدرات والخبرات كي يتمكنوا من القيام بعملهم على اتم وجه وحسب المعايير العالمية.”

وعن هذا الموضوع، تحدث مدير هيأة تشغيل الرميلة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلا: “تتمثل مهمتنا بتحويل الرميلة الى حقل نفطي ذو طراز عالمي وهذا يعني توفير المعدات والتقنيات المتطورة لقوانا العاملة اضافة لتسليحهم بالمهارات والقدرات والخبرات كي يتمكنوا من القيام بعملهم على اتم وجه وحسب المعايير العالمية.”

ومن جانبه تحدث نائب مدير الهيأة عن شركة بي بي السيد جوليان اوكونيل قائلاً: “يتضمن برنامج تحديث الرميلة ادخال التقنيات الحديثة للحقل من اجل تطوير كفاءات المنتسبين ورفع قدرتنا على انتاج المزيد من النفط لصالح العراق. لقد كان امراً مفرحاً للجميع ان نرى الاثر الايجابي الذي احدثته تلك التقنيات والمعدات الحديثة على طريقة العمل اليومي في الرميلة مما اسهم في زيادة انتاج النفط بشكل مذهل لجميع العاملين في الرميلة.”

هيأة تشغيل الرميلة هي شراكة تتألف من شركة نفط البصرة وشركة بي بي وشركة بتروتشاينا وشركة تسويق النفط العراقية (سومو)، وتضطلع بمسؤولية رفع الانتاج النفطي للعراق من اكبر حقوله النفطية. ومنذ تأسيسها، قامت الهيأة بانتاج اكثر من 4 مليار برميل من النفط لصالح العراق، ونجحت برفع انتاجها النفطي بنسبة 40% من 1.066 ب/ي بحسب ما مسجل في كانون الاول 2009 الى 1.477 مليون ب/ي (معدل الانتاج لعام 2018 حتى شهر حزيران).

02 يوليو 2018
أرتفع إنتاج الرميلة للعام الثامن على التوالي مع تضاعف قيمة العقود الممنوحة للشركات العراقية
[تحميل PDF]
يشير تقرير الرميلة السنوي للعام 2017 والذي قدمته شركة نفط البصرة الى وزارة النفط العراقية الى تحقيق زيادة في إنتاج النفط من حقل الرميلة وللعام الثامن على التوالي بإدارة هيأة تشغيل الرميلة. اذ بلغ الإنتاج المُقاس 1.456 مليون برميل باليوم في العام 2017 وهو المعدل الأعلى منذ العام 1989، وأعلى بنسبة 3.2% مقارنةً بالعام 2016. وتمثلت أهم الإنجازات التي تم تحقيقها

يشير تقرير الرميلة السنوي للعام 2017 والذي قدمته شركة نفط البصرة الى وزارة النفط العراقية الى تحقيق زيادة في إنتاج النفط من حقل الرميلة وللعام الثامن على التوالي بإدارة هيأة تشغيل الرميلة.

اذ بلغ الإنتاج المُقاس 1.456 مليون برميل باليوم في العام 2017 وهو المعدل الأعلى منذ العام 1989، وأعلى بنسبة 3.2% مقارنةً بالعام 2016. وتمثلت أهم الإنجازات التي تم تحقيقها في العام 2017 بإعادة 157 بئر متوقفة لتنتج النفط من جديد، الى جانب الإستمرار ببرنامج حقن الماء في المكامن من اجل زيادة الإنتاج، حيث بلغ معدل حقن الماء 723,000 برميل باليوم، كما بلغت قيمة العقود الممنوحة الى شركات عراقية 810 مليون دولار أمريكي في العام 2017، وهو ضعف قيمة العقود الممنوحة للشركات العراقية في العام 2016.

كما تضمن تقرير الرميلة السنوي للعام 2017 إحصائيات أخرى من جملتها:

  • 94% من القوى العاملة عراقيين
  • إنخفاض نسبة وقوع الإصابات المُسجَلة بـ 52% مقارنةً بالعام 2016
  • معالجة وتطهير 650,000 م2 من الأرض
  • تحقيق ذروة إنتاج ليوم واحد بلغت 1,573 مليون برميل
  • تقديم 2.5 مليون ساعة تدريب منذ العام 2011
  • تطهير 14.8 كم2 من الأرض من المقذوفات غير المنفلقة، أعلى بنسبة 77% مقارنةً بالعام 2016
  • صرف 15 مليون دولار حتى اليوم عن طريق صندوق الرميلة للتعليم

لقد كان الاهتمام الكبير بتحديث منشآت الحقل والعمليات وإلاجراءات المتبعه فيه من العوامل الرئيسية وراء الزيادة المتواصلة في الإنتاج. و يتناول تقرير الرميلة السنوي اهم التحديثات التي تم تحقيقها خلال العام وأهمها: نصب وتشغيل ضفة إنتاج جديدة ومتطورة في محطة عزل الغاز الثانية وتشييد محطة طاقة كهربائية خاصة بالرميلة وتحسين سجلات السلامة عن طريق تطوير إجراءات السيطرة على العمل والإنخفاض المستمر في الوقت المستغرق لحفر وإكمال الآبار وأخيراً زيادة توفر البيانات الحية المجموعة من الآبار ومحطات عزل الغاز الأمر الذي يساعد على القيام بالتحليلات المناسبة واتخاذ الاجراءات الصحيحة.

وبهذا الصدد، افاد مدير هيأة تشغيل الرميلة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلا: “لقد كان العام الماضي عام نجاح آخر للرميلة، حيث وصل معدل الإنتاج لمستويات قياسية تحت إدارة هيأة تشغيل الرميلة و تمكنا من تخطي التحديات بالعزيمة و روح الفريق الواحد.” واضاف نائب مدير الهيأة جون كيرز: “إن التركيز المستمر على تطوير جميع جوانب الحقل هو بدون شك العامل الرئيسي وراء تحقيق عامٍ ناجحٍ آخر، فنحن نعمل على تحويل الرميلة الى حقلٍ من الطراز العالميٍ مع آخر التقنيات والمعدات والإجراءات، الأمر الذي يساعدنا على تحسين الأداء وتعظيم الإنتاج.”

وأضاف النائب الخاص للهيأة فان جيانبنك قائلاً: “إن قابلية جميع العاملين في الحقل سواء كانوا من شركة نفط البصرة او شركة بيتروتشاينا او شركة بي بي على العمل يداً بيد والتعلم من بعضهم البعض هو امر جوهري وراء تقدمنا المستمر، ويعود الفضل بذلك لكل فرد من قوانا العاملة الذين يعملون بكل همة وعزيمة وبروح الفريق الواحد لتحقيق أهدافنا المشتركة.”

من الجدير بالذكر أن هيأة تشغيل الرميلة هي مشروع مشترك بين شركة نفط البصرة وشركة بي بي وشركة بيتروتشاينا وشركة تسويق المنتجات النفطية العراقية (سومو).

28 مارس 2018
افتتاح محطة الرميلة للطاقة الكهربائية
[تحميل PDF]
اكتملت محطة الرميلة للطاقة الكهربائية ودخلت الخدمة بشكل كامل. تم افتتاح المحطة رسميا في حفل أُقيم بهذه المناسبة في 28 آذار 2018، وحضره عدد من المسؤولين من كل من وزارة النفط وشركة نفط البصرة وهيأة تشغيل الرميلة. تُعد محطة الرميلة للطاقة الكهربائية اكبر مشروع من نوعه تنفذه هيأة تشغيل الرميلة منذ تأسيسها، والهيأة هي مشروع مشترك بين كل من شركة نفط

اكتملت محطة الرميلة للطاقة الكهربائية ودخلت الخدمة بشكل كامل. تم افتتاح المحطة رسميا في حفل أُقيم بهذه المناسبة في 28 آذار 2018، وحضره عدد من المسؤولين من كل من وزارة النفط وشركة نفط البصرة وهيأة تشغيل الرميلة.
تُعد محطة الرميلة للطاقة الكهربائية اكبر مشروع من نوعه تنفذه هيأة تشغيل الرميلة منذ تأسيسها، والهيأة هي مشروع مشترك بين كل من شركة نفط البصرة وشركة بي بي وشركة بتروتشاينا، وتقوم بتشغيل وادارة حقل الرميلة النفطي. ستستخدم محطة الرميلة للطاقة الكهربائية الغاز المستخرج من الحقل لتشغيل التوربينات التي ستولد الطاقة الكهربائية وتسهم باكتفاء الرميلة ذاتيا من الطاقة اكثر من السابق.

ستولد المحطة 235 ميكا واط يوميا عند العمل باقصى طاقة خلال اشهر الشتاء، و 150 ميكا واط يوميا بادنى حدودها خلال موسم الصيف عندما تُلقي درجات الحرارة العالية باثارها على كفاءة التوربينات. الجدير بالذكر ان حجم الطاقة المتولدة من المحطة يضاهي استهلاك حوالي 23,000 عائلة بصرية من الكهرباء.

تم تشغيل حوالي 500 عراقي اثناء مرحلة تشييد المشروع الذي اشرفت عليه ونفذته الشركة الصينية للهندسة والانشاءات البترولية في العراق (CPECC). تتألف المحطة الحديثة من خمسة مفاصل رئيسية: غرفة تحكم مركزية تعمل على مراقبة اداء المحطة، وخمسة توربينات غازية مع غرف التشغيل والتحكم الخاصة بها، ومضخات لضخ وتوزيع غاز الوقود المنقّى الى التوربينات، ووحدة التحويل المعزولة عن الغاز حيث يتم تحويل الكهرباء التي تولدها التوربينات لتكون جاهزة لنقلها بعد ذلك بواسطة خطوط الضغط العالي الهوائية، واخيرا مخازن كبيرة لتخزين المعدات والمواد الاولية والتجهيزات الخاصة بعمل المحطة.

تضمنت اعمال التشييد والاعمال المصاحبة الاخرى رفع 40,000 م٣ من التربة، ومد 800 كم من القابلوات مختلفة القياسات، وكذلك مد 22 كم من الانابيب، واكمال اكثر من 5 مليون ساعة عمل وقد أُنجزت جميع تلك الاعمال من دون تسجيل اي حوادث سلامة تذكر.

تُعتبر الرميلة مسؤولة عن اكبر انتاج نفطي من بين حقول العراق النفطية. ما يعني المزيد من احتياجات الطاقة لتشغيل مؤسسة ضخمة ومتشعبة كالرميلة، وهو امرٌ تم تأمينه سابقا من خلال الاعتماد على شبكة الكهرباء الوطنية ومولدات الكهرباء. وهذا ما دعا هيأة تشغيل الرميلة لتشخيص الحاجة لايجاد حل اكثر استدامة لتأمين احتياجاتها من الطاقة وبالتالي اطلاق الخطط لبناء محطة للطاقة الكهربائية بامكانها استخدام الغاز المستخرج من الحقل لتوليد هذه الطاقة.

وبهذا الصدد، تحدث مدير هيأة تشغيل الرميلة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلا: “انها انعطافة هامة في تاريخ الرميلة. فنحن سعداء لتمكن الرميلة من النهوض بدورها في توليد الكهرباء لتأمين احتياجات الحقل من الطاقة للاعوام القادمة وتقليل الاعتماد على الشبكة الوطنية لتوفير الكهرباء للمواطنين.” فيما اضاف نائب مدير الهيأة السيد أريال فلورس قائلا: “نحن مسرورون لرؤية هذا المشروع وهو يأتي بقطافه. وما مشروع محطة الرميلة للطاقة الكهربائية إلا جزء من استراتيجية اوسع لتحديث الحقل وتحويل الرميلة الى مؤسسة تعمل حسب المعايير العالمية. وقد شهد عام 2018 تدشين ضفة انتاج جديدة من شأنها اضافة 80,000 برميل باليوم للطاقة الانتاجية للحقل، ونحن ماضون بنصب المزيد من اوعية الانتاج الجديدة في محطات عزل الغاز لتعزيز الانتاج النفطي المستقبلي ويقودني هذا الامر الى القول بأن خطوات تحديث وتطوير الحقل تسير بشكل وطيد.”

من جانبه علق نائب مدير الهيأة الخاص السيد فان جيانبنك قائلا: “نحن فخورون جدا لاكتمال هذا المشروع الحيوي، وسعداء جدا بما تم انجازه. ستكون الطاقة الاضافية التي تمنحها هذه المحطة لنا عاملا مهماً لاستقرار وازدهار المنطقة.”

الأرشيف

08 يوليو 2020
اكمال 10 اعوام في مسيرة تطوير وتحديث الرميلة
14 أبريل 2019
حقل الرميلة يسجل اعلى معدل إنتاج خلال 30 عاماً
05 ديسمبر 2018
منظومة رقمية جديدة للحقل النفطي تُبرهن فائدتها
02 يوليو 2018
أرتفع إنتاج الرميلة للعام الثامن على التوالي مع تضاعف قيمة العقود الممنوحة للشركات العراقية
28 مارس 2018
افتتاح محطة الرميلة للطاقة الكهربائية
28 مارس 2018
حقل الرميلة يرفع الطاقة الانتاجية لاحدى منشآته النفطية بمقدار 80,000 باليوم من اجل العراق
09 أكتوبر 2017
ارتفاع الانتاج المنظور في الرميلة 400,000 ب/ي خلال 7 اعوام
05 يونيو 2017
مبادرة تحسين الكفاءة ترفع انتاج الرميلة الى مستويات قياسية
27 مارس 2017
الرميلة تدعم المجتمعات المحلية من خلال تجهيز المياه وتقديم التدريب والمبادرات الصحية
14 أغسطس 2016
افتتاح مركز صحي جديد في قرية الخورة التابعة لكرمة علي
27 مايو 2016
عمليات تطهير اراضي الرميلة تستعيد 1.5 مليون برميل من النفط
15 نوفمبر 2015
البدء بتشييد محطة الرميلة الجديدة للطاقة الكهربائية وربطها بالشبكة
12 أغسطس 2015
هيأة تشغيل الرميلة تحتفل بمرور خمس سنوات من الشراكة الناجحة
© الرميلة 2020. جميع الحقوق محفوظة
وسائل الإعلام: roopresscentre@rumaila.iq
المتعاقدون: roopscmsr@rumaila.iq
الموارد البشرية: roohrenquiries@rumaila.iq
إشعار ملفات تعريف الارتباط
لقد وضعنا ملفات تعريف الارتباط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك للمساعدة في تحسين هذا الموقع. نحن نستخدم نصوص Google Analytics و My Stats Ultimate ، التي تحدد جميعها ملفات تعريف الارتباط.