الماء: تأمين مستقبل الرميلة

إن برنامج حقن الماء هو جزءٌ رئيسيٌ من خطة تطوير الرميلة على المدى البعيد لرفع مستويات الضغط في المكامن.

مكامننا المُتغَيرة
بعد 60 عاماً من إنتاج النفط طرأت بعض التغيرات على مكامن الرميلة، حيث إنخفضت مستويات الضغوط المكمنية في شمال الحقل، ولولا تنفيذ بعض الأعمال لمعالجة ذلك الأمر كصيانة الآبار في الحقل، لإنخفض إنتاج الرميلة بنسبة 17% كل عام. وهذه الظاهرة تدعى بإنحسار الضغوط المكمنية، و هي ظاهرة طبيعية في جميع الحقول النفطية (إلا إن معدل الإنخفاض يختلف من حقلٍ الى آخر).

بالرغم من ذلك، تمكنت الرميلة من الحفاظ على مستويات الإنتاج بل وزيادتها أيضاً خلال السنوات الست الماضية، فقد تمكنا من تجاوز انحسار الضغوط المكمنية بفضل الأعمال المختلفة التي تم تنفيذها والجهود الكبيرة المبذولة.

وتمكنا من مضاعفة إنتاج النفط في الرميلة الشمالية والفضل بذلك يعود الى برنامج حقن الماء بشكل كبير، حيث ازداد الإنتاج بأكثر من 500,000 برميل في اليوم منذ العام 2010.

مستويات قياسية في حقن الماء
تضمن برنامج حقن الماء التطوير الشامل والمستمر لمنشآت معالجة وحقن الماء في الحقل، وبضمنها تطوير محطة كرمة علي لمعالجة المياه الى جانب إنشاء توسعة جديدة ومتطورة للمحطة وأعمال إعادة تأهيل المضخات والمحطات وأنابيب الجريان. ونتيجةً لذلك يتم الآن حقن أكثر من 1.4 مليون برميل ماء يومياً في الرميلة، حيث كان معدل حقن الماء سابقاً 60,000 برميل يومياً في شهر آيار من العام 2013.

النتائج
لقد ساعدت عمليات حقن المياه الصناعية غير الصالحة للشرب على إعادة وزيادة الضغط في المكامن، مما أعاد الآبار المتوقفة سابقاً الى الإنتاج، ومع تحويل بعض الآبار المنتجة للنفط الى آبار لحقن الماء تمكنا من تحطيم الأرقام القياسية بزيادة معدل الإنتاج في شمال الحقل بشكلٍ كبير – من 375,000 الى أكثر من 975,000 برميل في اليوم
(2010 – 2020).


 

شارك هذه الصفحة
© الرميلة 2020. جميع الحقوق محفوظة
وسائل الإعلام: roopresscentre@rumaila.iq
المتعاقدون: roopscmsr@rumaila.iq
الموارد البشرية: roohrenquiries@rumaila.iq
إشعار ملفات تعريف الارتباط
لقد وضعنا ملفات تعريف الارتباط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك للمساعدة في تحسين هذا الموقع. نحن نستخدم نصوص Google Analytics و My Stats Ultimate ، التي تحدد جميعها ملفات تعريف الارتباط.