العناية بالارض
إننا ملتزمون بالحد من تأثيرنا على الارض والبيئة التي نعمل بها. وفي الماضي، لم يكن هذا الاجراء ممكناً في الرميلة، لذلك كانت هناك العديد من التحديات التي تواجهنا ، كما وعلينا دفع الضرر البيئي بأثر رجعي عن الأرض.

إزالة الذخائر غير المنفلقة
إجمالاً، تم اطلاق نحو128 مليون متر مربع من الأرض لاستخدامها، وهي رقعة تزيد عن ثلثي المساحة السطحية لمدينة البصرة – وذلك بعد إزالة أكثر من 300,000 من الذخائر غير المنفلقة (UXO) وهوما يعتبر أكبر عملية تجارية عالمية لتخفيف مخاطر UXO على الإطلاق.

تنظيف الأرض
إن العناية بالأرض أمرٌ مهمٌ جداً لمستقبلنا على المدى البعيد، حيث يتم معالجة الأراضي الملوثة بالنفط الخام وإعادتها للإستخدام الأمر الذي يتيح المجال للقيام بالمزيد من أعمال تحديث وتطوير الحقل.

معالجة 2 مليون متر مربع من الأرض وجهوزيتها للإسخدام مرةً أخرى.

والى هذا اليوم تم معالجة 2 مليون متر مربع من الأرض وهي الآن جاهزة كي يتم إستخدامها مرةً أخرى، وهذا بعد إجراء مسح بيئي أساسي وشامل لكل مواقع الإنتاج في الحقل ، حيث تم تحديد 80 جفرة نفط ومياه مُنتجة تعاني من تلوث بالنفط الخام. ونحن الآن بصدد معالجة هذه الجفر القديمة الملوثة وإنشاء جفر جديدة التصميم ومبطّنة بشكل صحيح لتجميع النفط والماء الذي يتم إنتاجه بدون تعريض الأرض للتلوث. وبين العامين 2013 و 2016 تم إستعادة وتصدير أربعة ملايين برميل نفط من الجفر النفطية في مواقع الرميلة المختلفة.

جفرة المسبح الروسي

بعد المعالجة

جفرة المسبح الروسي

قبل المعالجة

إدارة النفايات

لقد ساعد إنشاء مركز جديد لمعالجة النفايات في الرميلة على جمع وتدوير النفايات بشكلٍ مسؤول في الرميلة، الأمر الذي يساعد على تقليل المسؤولية التي تقع على عاتق مطامر النفايات المحلية عن طريق عزل النفايات القابلة للتدوير، وحرق المتبقي الى جانب تطوير عملية حزم وخزن النفايات الخطرة بشكلٍ آمن كالمواد الكيميائية الصناعية. ومنذ بدء عمل مركز معالجة النفايات في العام 2016، تم حرق أكثر من 1,000 طن من النفايات الى جانب فصل المواد القابلة للتدوير الأمر الذي نتج عنه العشرات من رزم القناني البلاستيكية وعلب الألمنيوم والقصدير الجاهزة للتدوير.

  • شارك هذه الصفحة