تاريخٌ طويلٌ في
إنتاج النفط

يعود تاريخ حقل الرميلة بوصفه حقل مُنتج للنفط إلى عام 1953 حين تم اكتشاف النفط من قبل شركة بترول العراق. وقد شكل هذا الحقل العملاق مصدراً أساسياً للدخل والطاقة للعراق لمدة تزيد عن 60 عاماً.

بدأت عملية إنتاج النفط تجارياً في شهركانون الثاني عام 1954، حيث ارتفع الانتاج خلال العقود اللاحقة ليصل إلى أوجه في ايار من عام 1979 حيث وصل الى 1.75 مليون برميل في اليوم، وبمتوسط إنتاج يومي في العام ذاته بلغ 1.5 مليون برميل في اليوم.

إلا أن سنوات الصراع والنزاع وضعف الاستثمار شهدت معدلات انخفاض في الإنتاج بشكل مطرد إلى حد انخفض فيه الإنتاج بمعدل 5% سنوياً وصولاً إلى بدايات القرن الحادي والعشرين. ونادراً ما كان يصل متوسط الإنتاج اليومي في ذلك الوقت إلى أكثر من مليون برميل يومياً. ومع ذلك، استمر عمل حقل النفط في أكثر الاوقات صعوبة بفضل تفاني وإصرار ومهارة القوة العاملة من شركة نفط الجنوب (SOC) الذين كانوا غالباً ما يستخدمون معداتٍ قديمةٍ مر عليها ما يزيد عن 50 عاماً.

وقد أدركت وزارة النفط الحاجة إلى التغيير، لذا قامت في عام 2009 بإبرام عقد خدمة فنية مدته 20 عاماً يضم كلاً من شركة نفط الجنوب (SOC) وشركة بي بي وشركة بتروتشاينا وشركة تسويق النفط العراقية وذلك بهدف زيادة الإنتاج وتحديث جميع اوجه العمل. كما ان الأهداف الطموحة لتطوير الحقل والوصول بإمكاناته إلى أقصى حد يستلزم توفير برنامجٍ كبيرٍ من التطوير والاستثمار.

ومنذ ذلك الوقت، نمت هذه الشراكة الدولية الفريدة من نوعها شيئاً فشيئاً وبدأ الإنتاج في الازدياد مرة أخرى. كما تم تمديد عقد الخدمة الفنية في عام 2014 لمدة خمس سنوات إضافية، ومن المتوقع إرتفاع معدل الإنتاج اليومي إلى 2.1 مليون برميل في اليوم ابتداءاً من عام 2020.

 

 

مصدر إنتاج نفطي لأجيال سابقة ولاحقة
تاريخ يمتد لـ60 عاماً
تاريخ يمتد لـ60 عاماً
مصدر إنتاج نفطي لأجيال سابقة ولاحقة
الموارد البشرية
roohrenquiries@rumaila.iq
المتعاقدون
roopscmsr@rumaila.iq
وسائل الإعلام
roopresscentre@rumaila.iq