حقل الرميلة يحقق معلماً مهماً بإنتاج ثلاثة مليارات برميل نفط
أنتج حقل الرميلة ثلاثة مليارات برميل نفط خام منذ تأسيس هيأة تشغيل الرميلة في كانون الثاني من العام 2010.

إن جميع العاملين في الرميلة فخورين بهذا الإنجاز و الذي تمكنا من تحقيقه بعد تخطي العديد من التحديات، كما نال هذا الإنجاز الكثير من التقدير خارج الهيأة أيضاً.

وبهذا الصدد صرح وزير النفط العراقي السيد جبار اللعيبي قائلا : "ان انتاج 3 مليار برميل خلال فترة قصيرة كهذه هو انجازٌ مثيرٌ للإعجاب. ان حقل الرميلة النفطي هو حقلٌ مهم وحيوي ونحن نأمل من شركائنا الاجانب وزملائنا العراقيين الاستمرار بزيادة الانتاج من الحقل خلال الاعوام القادمة."

كما علق رئيس عمليات الاستكشاف والاستخراج في شركة بي بي السيد برنارد لوني قائلا: "ان النجاح في انتاج 3 مليار برميل خلال اقل من سبعة اعوام انجازٌ رائعٌ، خصوصاً اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار التحديات العالمية التي واجهتها صناعة النفط والغاز خلال العامين الماضيين. وبالرغم من التحديات التي تواجه الجميع، فان فريق شركة بي بي ومن خلال العمل جنباً الى جنب مع زملائنا من شركة بتروتشاينا وشركة نفط الجنوب العراقية ، قد تمكنوا من رفع الانتاج بشكلٍ آمنٍ وتحقيق عوائد مالية كبيرة للعراق."

ان حقل الرميلة النفطي هو حقلٌ مهم وحيوي ونحن نأمل من شركائنا الاجانب وزملائنا العراقيين الاستمرار بزيادة الانتاج من الحقل خلال الاعوام القادمة"
وزير النفط السيد جبار اللعيبي

إن مستوى انتاج الحقل الحالي هو الأعلى خلال 27 عاماً، حيث شهد ارتفاعاً كبيراً من 1.066 مليون ب/ي في عام 2009 الى 11.4 مليون ب/ي في عام 2016.

من الجدير بالذكر ان الرميلة لم تُنتج مثل هذه الكمية من النفط منذ عام 1989. وقد تطلب هذا الانجاز جهوداً مجتمعة من 12 قسماً مختلفاً يعملون كفريق واحد متوزع بين شركات ومؤسسات مختلفة.

وتحت ادارة هيأة تشغيل الرميلة، ارتفع عدد الآبار المنتجة في الرميلة بنسبة 50% وتم حفر 240 بئر جديد وتم تنفيذ برنامج متواصل لاستصلاح الآبار لغرض مواجهة معدل الانحسار الطبيعي نتيجة تقادم الحقل. كما اسهمت التقنيات المتقدمة المستخدمة في الحقل مثل بيانات جس الآبار المباشرة والوسائل المتطورة لتحليل عينات اللباب وخرائط المكامن ثلاثية الابعاد بتحسين اداء الآبار ورفع دقة وكفاءة الحفر.

وبالاضافة الى البرنامج النشط لحفر الابار ، تم تنفيذ احد اكبر برامج حقن الماء في العالم لتعظيم الانتاج في اجزاء من الحقل انخفض فيها الضغط المكمني نتيجة لنصف قرن من الانتاج المتواصل. فما بين شهر آذار 2013 و تشرين الأول 2016، ارتفع معدل حقن الماء من 60 الف ب/ي الى 900 الف ب/ي وذلك في اعقاب عملية اعادة تأهيل وتحديث محطة كرمة علي لمعالجة المياه وخمس محطات لحقن الماء وانابيب الحقن المرتبطة بها.

كما يتواصل اعادة تأهيل وتحديث المنشآت الاخرى في عموم الحقل. حيث تقوم محطات عزل الغاز في الرميلة الآن بمعالجة حوالي 1.8 مليون ب/ي من النفط زائداً الماء المنتج وهي كمية من الموائع لم تشهدها الرميلة منذ عام 1979. وهذا ما يجعل الاستثمار في معدات مثل وحدات عزل نفط جديدة ووحدات معالجة النفط الرطب وعزل الاملاح ووحدات التخلص من الماء المنتج امراً حاسماً للمساعدة في الحفاظ على المنشآت الحقلية وادامتها والتي يعود تأريخ بعضها الى سبيعينات القرن الماضي.

ن هنالك المزيد من الأعمال التي يجب تنفيذها، لكن يوماً بعد يوم يتجه مستقبل الرميلة نحو الأفضل.

الموارد البشرية
roohrenquiries@rumaila.iq
المتعاقدون
roopscmsr@rumaila.iq
وسائل الإعلام
roopresscentre@rumaila.iq