مراقبة الآبار عالية الآداء
محمد ريسان
يعمل المهندس محمد ريسان مع فريق صيانة أعطال المضخات الكهربائية الغاطسة الذي يقوم بمراقبة الآبار عالية الأداء. وفيما يلي يوضح محمد اهمية عمله.

يوجد في الرميلة عدد من الآبار العاملة بالمضخات الغاطسة والتي تُنتج اكثر من 400,000 ب/ي، وتقع على عاتق فريق صيانة أعطال المضخات الكهربائية الغاطسة مهمة التأكد من استمرار إنتاج تلك الآبار باقصى طاقتها، وهذا يتطلب مني ومن فريقي مراقبة الآبار عن طريق جمع البيانات وتحليلها لاكتشاف اي مشاكل محتملة والإشراف على مهام الصيانة اللاحقة. ومن المهم جداً إصلاح المضخات الغاطسة لاعادة الآبار المتعطلة بأسرع وقت ممكن لتفادي أية خسائر في الإنتاج.

عند إكتشاف شذوذ في البيانات، يجب علينا العمل بجد وبسرعة لتحديد مصدر المشكلة، وهذا ليس دوماً بالأمر السهل، ففي حالة حدثت مؤخراً في انبوب جريان البئر R-463، حيث كان يبدوا بأنه يعمل بشكلٍ طبيعي، لكن اظهرت مراقبتنا لقراءاته وجود ارتفاع في مستوى ضغطه الى ما يقارب ضعف الضغط الطبيعي الامر الذي جعلني أشعر بالقلق من حدوث انسداداً جزئياً في مكان ما من مسار الانبوب وهذا ما كان السبب وراء ارتفاع مستوى الضغط، وكان علينا التصرف بسرعة لتجنب ارتفاع حرارة محرك المضخة الغاطسة، الأمر الذي قد يؤدي الى تعطل المضخة في قاع البئر.

شاشات رقمية تظهر بيانات ومعلومات عن الآبار

اكتشفنا بأن المتحسس السفلي قد توقف عن العمل ، إلا ان إنسداداً جزئياً كان يسبب تذبذب في قراءات التيار الكهربائي، وبالرغم من أن متحسس ضغط الانبوب بدا وكأنه يعمل بحالة طبيعية وجدنا بأنه يسجل قراءات غير دقيقة.

بعد تشخيص المشكلة، قمنا بالتواصل مع قائد فريق صيانة أعطال المضخات الكهربائية الغاطسة والمدراء المعنيين، للموافقة على اغلاق البئر حالاً لحين معالجة المسبب لهذا الضغط المرتفع. وبمساعدة ودعم فريق الالات الدقيقة، تمكنا من اعادة البئر للخدمة من جديد في غضون ساعات قليلة.

ولولا قيامنا باجراءات التحري وتحديد المشكلة التي ذكرتها، لتعطلت المضخة الكهربائية الغاطسة على الأرجح، وبالتالي خسارة في الانتاج لعدة اسابيع، بالاضافة الى تكاليف مهمة الاستصلاح اللاحقة لاستخراج واستبدال المضخة.

أعمل في الرميلة منذ ثلاثة سنوات وأنا فخورٌ جداً لكوني أحد أعضاء فريق هندسة المضخات الغاطسة، فنحن دوماً ما نعالج المشاكل بكفائة وسرعة. ويسعدني أن أعلم بأن عملي يساعد على إدامة عمل الحقل بكفائة مع معدل إنتاج عالٍ.

  • شارك هذه الصفحة