الوصول الى المكامن
ممارسة لوجستية واسعة

ترجع الزيادة المطَّردة في انتاج الرميلة إلى التركيز المكثف على حفر آبار جديدة ومضاعفة كفاءة الآبار القائمة. ومن المتوقع مواصلة هذا التركيز مع المضي قدما في مشروع تطوير الرميلة.

في الوقت الحالي، يتم الوصول الى النفط في حقل الرميلة من خلال أكثر من 600 بئر تتمركز غالبيتها على تكوين الزبير (المكمن الرئيسي) منها نحو 550 بئرا منتجة و50 بئر حقن ماء.

كما ويعتبر حجم ونطاق برنامج حفر الآبار الجديد هائلاً، ويهدف إلى زيادة عدد الآبار على المكمن الرئيس وطبقة السجيل الاعلى ومكمن مشرف من أجل الوصول إلى الاحتياطات الهائلة هناك. وقد بدأ العمل في حفر آبار لغرض التقييم على تكوين اليمامة أسفل تكوين الزبير. كما تم استقدام ابراج حفر جديدة، هذا ويستمر الحفر بخطى سريعة باستخدام تقنيات حفر عمودية وافقية متقدمة، بالاضافة الى الحفر المائل باعتماد الآبار المتوقفة.

ومنذ بدء البرنامج، تم حفر أكثر من 200 بئرا جديدة والتي تقف الان وراء حوالي 41% من الانتاج الحالي (حوالي 540,000 برميل باليوم).

وتعتبر مضاعفة الإنتاج من الآبار القائمة أمرا حاسما، فقد كان معظمها يعمل بأقل من طاقتها أو متوقفة عن العمل تماماً، ولذلك تم اعتماد عدد من التقنيات لإعادتها الى العمل من جديد.

وتتيح لنا تقنية حفر الابار بزاوية كبيرة التي تم العمل بها مؤخرا إمكانية الحفر أفقياً في الطبقات الجوفية وتحت المنشآت وبذلك الحصول على نتائج أفضل. ومن ناحية أخرى، نجحنا في إصلاح 200 مضخة كهربائية غاطسة وتركيب مضخات اخرى جديدة في آبار محددة مضيفةً 500 - 2,500 برميل يوميا من كل بئر "متوقفة" سابقا. كما تم استخدام تقنيات وحدات الأنابيب المعكرونية والرفع بالنتروجين والتثقيب في أكثر من 150 بئراً لزيادة مستوى الإنتاج من تلك الابار.

برنامج متواصل لزيادة الإنتاج من الآبار القديمة والجديدة
200 بئراً جديدةً
200 بئراً جديدةً
برنامج متواصل لزيادة الإنتاج من الآبار القديمة والجديدة