آخر البيانات الصحفية
البيانات الصحفية الصادرة عن هيأة تشغيل الرميلة

10 مايو 2021
حقل الرميلة النفطي يحقق اداءً عالياً في العام 2020 على الرغم من تحديات جائحة فايروس كورونا المستجد
[تحميل PDF]
  • اداءٌ عالٍ قاد لتحقيق معدل انتاج بلغ 392 مليون برميل باليوم رغم جائحة فايروس كورونا المستجد و تأثير انخفاض اسعار النفط على الفعاليات و طلب منظمة اوبك خفض صادرات العراق النفطية.
  • تسجيل رقم قياسي في معدل حقن الماء و ادخال تقنيات جديدة تساعد في ادامة مستويات الانتاج.
  • تضمنت الاستجابة لوباء كورونا المستجد تغييراً في انماط العمل و القيام بالاختبارات
  • اداءٌ عالٍ قاد لتحقيق معدل انتاج بلغ 392 مليون برميل باليوم رغم جائحة فايروس كورونا المستجد و تأثير انخفاض اسعار النفط على الفعاليات و طلب منظمة اوبك خفض صادرات العراق النفطية.
  • تسجيل رقم قياسي في معدل حقن الماء و ادخال تقنيات جديدة تساعد في ادامة مستويات الانتاج.
  • تضمنت الاستجابة لوباء كورونا المستجد تغييراً في انماط العمل و القيام بالاختبارات الصحية و تعقب حالات الاصابة و الحجر الصحي.

البصرة، العراق آيار 2021: اعلنت هيأة تشغيل الرميلة اليوم عن نتائج ادائها خلال العام 2020. حيث بلغ معدل الانتاج 1.392 مليون برميل باليوم على الرغم من الاثر الذي خلفه كلٌّ من جائحة فايروس كورونا المستجد و تقليص موازنة الهيأة و الامتثال لطلب شركة نفط البصرة لخفض مستوى الانتاج ضمن التزام العراق لطلب منظمة اوبك لخفض حجم صادرات العراق النفطية.

يُعزى الاداء القوي خلال العام الى تفاني القوى العاملة في الحقل، و التي يؤلف الكادر العراقي منها ما نسبته 96%، و نجاحها في التعاطي مع تحديات جديدة جمة و التغلب عليها و من جملتها الخطة الستراتيجية التي تم اعادة دراستها و اعادة ترتيب اولوياتها و التي أفادت من الاسس الراسخة التي تم ارساؤها في الاعوام السابقة لتحديث المنشآت الحقلية و تحسين اداء الآبار و ادخال تقنيات حديثة.

و في هذا الصدد، تحدث مدير عام شركة نفط البصرة السيد خالد حمزة عباس قائلاً: “تستحق منجزات الرميلة في عام 2020 تثميناً كبيراً لاسيما و انها قد تحققت في خضم الجائحة العالمية. اتقدم بالشكر الجزيل لكل الافراد الذين بذلوا اقصى ما يستطيعون لضمان استمرار الحقل بالانتاج خدمة للبلد في مثل هذه الظروف الصعبة.”

و من جملة منجزات الرميلة الاخرى خلال العام 2020 تسجيل رقم قياسي في مستوى حقن الماء حيث بلغ المعدل 1.35 مليون برميل ماء باليوم، و هو معدل لم يتم تسجيله قطُ من قبل في الحقل. كما تم ادخال تقنيات جديدة لرفع مستوى الكفاءة و تم حفرُ 21 بئر جديد و خضع 115 بئر لعملية تحسين او تجديد و اكمال 7000 عملية خدمة آبار لادامة مستوى الانتاج، فيما اسهمت عمليات الصيانة الوقائية و عمليات الاصلاح بضمان استمرار اداء المنشآت الحقلية المتقادمة. و فضلاً عن ذلك، تمت المباشرة بانشاء مشاريع جديدة بهدف خفض انبعاثات غاز الكاربون بسبب الانشطة العملياتية للرميلة لاسيما استخدام الطاقة الكهربائية التي تولدها محطة كهرباء الرميلة الغازية بدلاً من الاعتماد على مولدات الديزل لتغذية بعض المنشآت المهمة في الحقل.

كما واصلت الرميلة دعمها للمجتمعات المحلية الساكنة داخل الحقل او بالقرب منه خلال فترة الجائحة من خلال المبادرات المستمرة لدعم مركز الخورة الصحي و العيادة المتنقلة في الرميلة الشمالية. كما اشرفت الرميلة على تجهيز و نصب جهاز تصوير مقطعي (مفراس) و تقديم التدريب عليه للكادر في مستشفى الصدر التعليمي في مدينة البصرة. و من جانب آخر، تم تنفيذ اعمال تجديد و تأهيل كبيرة لثلاث مدارس في الرميلة الشمالية و هي مدرسة السكك و الرميلة و النخيلة من اجل تعزيز جودة البيئة التعليمية في تلك المدارس.

مع بداية انتشار الجائحة، تراجع الطلب العالمي على النفط، ما ادى للمزيد من الانخفاض في اسعار النفط العالمية التي كانت اصلاً متدنية مما اضطر الحكومات و الشركات حول العالم الى مراجعة و اعادة تقييم خططها. و لم يكن العراق استثناءً حيث تمخَّضَ ذلك عن تقليص موازنة هيأة تشغيل الرميلة بنسبة 30% الامر الذي له اثر عكسي على مشاريع التطوير و الآبار و الفعاليات التي تقود الى زيادة الانتاج. كما بلغ الطلب الحكومي لتقليص الانتاج ما معدله 55,000 برميل باليوم خلال العام، كجزء من الاستجابة لامتثال العراق لطلب منظمة أوبك لخفض  اجمالي صادرات العراق النفطية.

وهكذا فان العام 2020 قد ارتبط ارتباطاً وثيقاً بوباء فايروس كورونا المستجد. و تمثَّلَ التزام الهيأة خلال العام بان تضع صحة و سلامة افرادها فوق جميع الاعتبارات. و عليه تطلب التعاطي مع الجائحة عدداً من الاجراءات الوقائية و الميدانية للحد من انتشار الفايروس حيث تم توريد و توزيع معدات السلامة الشخصية للافراد و التي شملت 300,000 زوج من القفازات و 20,000 كمامة و 1,300 عبوة من معقمات اليدين. و تم انشاء وحدتين طبيتين جديدتين و تأمين معدات اضافية للتنفس الصناعي و اجهزة دعم الحياة، و القيام بـ 4,370 اختبار تشخيصي، و اعتماد آلية تعقب للملامسين بعد اكتشاف كل حالة اصابة مؤكدة و مشتبه بها، و تدشين مبادرات لتعزيز مستويات الصحة و السلامة.

اما في الجانب العملياتي، فقد توجب على الحقل التكيف مع ارباكات كبيرة في طريقة تسيير و تنفيذ الاعمال اليومية. حيث اضطر الكادر للعمل  بنوبات اقل و لفترات اطول، فيما تم تقييد الحركة في مقر هيأة تشغيل الرميلة مع وجود عدد محدود من الافراد العراقيين و زملائهم الاجانب و الذين خضعوا لاجراءات حظر مشدد عند وصولهم، ناهيك عن تكيف المئات من الافراد العراقيين و الاجانب للعمل عن بُعد من البيت. حيث تم نصب خادم انترنت جديد اسهم بتمكين الافراد من العمل عن بُعد من البصرة و مناطق اخرى حول العالم من اجل الولوج الى البريد الالكتروني و الملفات و التطبيقات الرقمية للمؤسسة، فيما ارتفع عدد مستخدمي الاتصالات المرئية بنسبة % 960.

ومن جانبه افاد نائب مدير هيأة تشغيل الرميلة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلاً: “عندما ادركنا بأن الوباء كان في طريقه للعراق، عرفنا بانه يتوجب علينا القيام بكل ما بوسعنا للمحافظة على سلامة منتسبينا اثناء تواجدهم في العمل. و تعين علينا التحرك سريعاً لضمان استمرار انسيابية العمليات اليومية في عموم الحقل لاستمرار انتاج الرميلة خدمة للبلد. ان الخسارة التي سبَّبَها الوباء على المستوى الانساني قد شعر بها الجميع في الرميلة، و نتعاطف بشدة مع كل من تأثر بذلك.”

و اضاف مدير الهيأة السيد أورهان كولييف قائلاً: “ان التعاون الكبير و روح العمل الجماعي بين شركة نفط البصرة و شركة بي بي و شركة بتروتشاينا و الذي كان في الاعوام السابقة عاملاً حاسماً وراء نجاح الرميلة في تخطي اهدافها قد تجسد في عام 2020 بشكل ملحوظ من خلال المرونة و الاصرار المشترك على مواصلة العمل. ان العزيمة و التفاني و الصبر و التحمل التي تحلى بها افرادنا مكنتنا من الاستمرار في تحقيق التقدم خلال ما كان، وبكل المقاييس، عاماً استثنائياً للجميع.”

اما النائب الثاني الخاص لمدير الهيأة السيد فان جيانبنك فقد علق قائلاً: “لقد كانت بيئة عمل صعبة لجميع شركات النفط الوطنية و العالمية حول العالم. و في الرميلة، كان امراً يبعث على الفخر و الارتياح ان نرى هذا المستوى من قوة الهدف للتغلب على التحديات المعقدة. لقد اوضح عام 2020 و بشكل اضافي بان شراكتنا تملك التركيز و الرصانة و القدرة على مواجهة التحديات الصعبة.”

15 يناير 2021
حقل الرميلة يحقق معلماً كبيراً بانتاج 5 مليار برميل نفط
[تحميل PDF]
-       تحقيق ايرادات بلغت حوالي 310 مليار دولار امريكي لصالح العراق منذ تولي هيأة تشغيل الرميلة ادارة الحقل -       ارتفاع مستوى الانتاج اليومي بنسبة 40% -       تم بلوغ هذا المعلم الكبير هذه السنة بالرغم من الصعوبات والتحديات الناجمة عن جائحة فايروس كورونا المستجد وطلب تقليص الانتاج من منظمة اوبك. البصرة، العراق، كانون الثاني 2021: اعلنت هيأة تشغيل الرميلة اليوم بان حقل الرميلة النفطي

–       تحقيق ايرادات بلغت حوالي 310 مليار دولار امريكي لصالح العراق منذ تولي هيأة تشغيل الرميلة ادارة الحقل
–       ارتفاع مستوى الانتاج اليومي بنسبة 40%
–       تم بلوغ هذا المعلم الكبير هذه السنة بالرغم من الصعوبات والتحديات الناجمة عن جائحة فايروس كورونا المستجد وطلب تقليص الانتاج من منظمة اوبك.

البصرة، العراق، كانون الثاني 2021: اعلنت هيأة تشغيل الرميلة اليوم بان حقل الرميلة النفطي قد أنتج ما مجموعه 5 مليار برميل وذلك منذ بدء الهيأة بتشغيل وادارة الحقل في شهر تموز من عام 2010، يُذكر ان الهيأة هي مؤسسة غير مستقلة مكونة من شركة نفط البصرة وشركة بي بي وشركة بتروتشاينا.

ان بلوغ هذا المعلم يُعد انجازاً كبيراً لاسباب متعددة. حيث تحقق في عام تعيّن على الجميع في الرميلة اظهار اعلى مستوى من التفاني والمرونة للتغلب على الصعوبات والتحديات الناجمة عن تفشي جائحة فايروس كورونا المستجد. كما انه يأتي بعد اعوام من اضطرار الهيأة لمعالجة المشكلة الكبيرة المتمثلة بادامة الانتاج من مكامن الحقل التي تعاني من ظاهرة انخفاض الضغط المكمني، وذلك في وقت تم فيه تقليص الموازنات التشغيلية والاستثمارات  بسبب تقلّب اسعار النفط.

وافاد مدير شركة نفط البصرة وكالة السيد خالد حمزة عباس قائلاً: “نحن سعداء للاحتفاء بهذه اللحظة المهمة، والتي تمثل شهادة على نجاح شراكة هيأة تشغيل الرميلة. وبالنيابة عن شركة نفط البصرة، اود ان اتقدم بالشكر لكل فرد من منتسبي شركة نفط البصرة الذين حرصوا على ان تستمر الرميلة بانتاج النفط بكل نجاح لصالح العراق، كما اود ان أُثني على الدعم الذي قدمه شركاؤنا من شركتي بي بي وبتروتشاينا.”

من جانبه علّق مدير هيأة تشغيل الرميلة  السيد أورهان كولييف قائلاً: “ان تحقيق هذا المعلم ما هو الا نتيجة ايجابية تبرهن قدرتنا على الاداء بالتزامن مع جهود تطوير وتحويل الحقل. لقد عمل افرادنا العراقيون سوية مع زملاءهم المختصين من شركتي بي بي وبتروتشاينا كفريق واحد في مساعٍ حثيثة لتحقيق الهدف المشترك المتمثل بالوصول لمستويات انتاج عالية من اجل العراق. ان تركيزنا الثابت والقوي على السلامة اتاح لنا مواصلة العمل مع اتباع الاجراءات الوقائية المشددة كالتباعد الاجتماعي واجراءات النظافة والتعقيم. يحق لجميع العاملين في الرميلة ان يفخروا بما تم انجازه لصالح البلد.”

يعتبر حقل الرميلة مصدراً لحوالي ثلث اجمالي انتاج العراق من النفط، ولذا فان الحقل هو اكبر مصدر منفرد للايرادات المالية في البلد. كما يُسهم الحقل بعجلة الاقتصاد المحلي ودعم المجتمع بشكل كبير، حيث ان 94% من القوى العاملة في الحقل هم عراقيون، في حين تم احالة عقود بقيمة 5.8 مليار دولار لصالح 185 شركة عراقية منذ عام 2010 بواقع 630 عقداً مختلفاً وهو ما يدعم عشرات الآلاف من فرص العمل المحلية. كما قدمت الهيأة الدعم للمجتمعات المحلية، حيث تم تنفيذ اكثر من 30 مشروعاً مختلفاً بتمويل من صندوق الرميلة للمنافع المجتمعية بضمنها تجهيز ونصب جهاز مفراس متطور في مستشفى الصدر التعليمي في البصرة وبناء مراكز صحية جديدة وتنفيذ مشروع لايصال ماء الاسالة للمنازل وتشييد طرق جديدة وتنفيذ برامج تدريبية.

خلال العقد الماضي، ارتفع معدل الانتاج اليومي بحوالي 40% من 1.066 مليون برميل في اليوم في شهر كانون الأول من علم 2009 الى حوالي 1.5 مليون برميل في اليوم في الاعوام الأخيرة. فقد حضي تعظيم الانتاج من مكامن تعاني من ضغط مكمني منخفض او في حالة تراجع باهتمام كبير من اجل ادامة مستوى الانتاج. ومن اجل تحقيق ذلك يجري العمل اليوم باحد اكبر برامج حقن الماء في العالم حيث بلغ معدل حقن الماء 1.45 مليون برميل ماء باليوم، بعد اذ كان لايتجاوز 60,000 برميل باليوم قبل عشر اعوام.

تضمنت ستراتيجية الرميلة طويلة الامد لتطوير الحقل ادخال تقنيات وعمليات واجراءات متطورة ذات طراز عالمي والتوسع في برنامج حفر الآبار وتعزيز اداء وكفاءة الآبار وتطوير مهارات جديدة للقوى العاملة، ومنح الاولوية لجانب السلامة، ما ادى لتحقيق نتائج من جملتها:
·      ادخال برامج نمذجة حاسوبية تستخدم البيانات الملتقطة من 450 بئراً والخرائط الزلزالية ثلاثية الابعاد. حيث اسهمت تلك التقنيات برفع مستوى الانتاج من جميع المكامن.
·      نصب احدث المعدات والاجهزة الخاصة بتقنية المعلومات و توفير خدمة الانترنت لتغطي مساحة الحقل البالغة 1,600 كم مربع. وهو ما ادى لتحسين الترابط ما بين الفرق والافراد المتنقلة او المستقرة في المواقع الحقلية في عموم الحقل من اجل الولوج الآمن للتقنيات والبرامج المستخدمة.
·      تشييد محطة جديدة لانتاج الطاقة الكهربائية للمساعدة في جانب اكتفاء الحقل ذاتياً من الطاقة وتقليل إستهلاك الطاقة الكهربائية من الشبكة الوطنية حيث ان المحطة تعمل بالغاز المستخرج من مكامن الرميلة.
·      تطهير ما مساحته 220 كم مربع من الارض من المخلفات الحربية غير المنفلقة.
·      تقديم ما يقرب من 3 مليون ساعة تدريبية وفي جميع التخصصات، بهدف تعزيز جانب ادارة وتوظيف التقنيات والمعدات الحديثة وتبني الاجراءات التشغيلية العالمية واعتماد اجرءات السلامة المتقدمة وتحويلها لثقافة عمل.
·      حفرُ اكثر من 380 بئر جديد وعلى عمق يصل الى الـ 3400 متر.

وفي هذا السياق تحدث نائب مدير الهيأة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلاً: “في مثل هذا السنة الصعبة على الجميع، فان تحقيق هذا الانجاز المتميز هو امرٌ يكتسب اهمية مضاعفة. فلم يتضمن ذلك نجاحنا بمواصلة تعظيم الانتاج من مكامن الرميلة المتقادمة فحسب، بل تضمن ايضاً التمكن من الانتاج من مكامن كان الانتاج منها في السابق صعباً. اننا نقوم بالتغلب على التحديات الجيولوجية لمكامن الرميلة المتغيرة وهو امرٌ يبشر بخير لمستقبل الحقل على المدى الطويل. أود ان أشيد بالجهود المتميزة التي بذلتها كوادرنا الوطنية في تحقيق هذا الانجاز في ظل هذه الظروف الاستثنائية والتي اثبتوا من خلالها قدرتهم وحرصهم على بلوغ الاهداف في ظل اية ظروف.”

أما النائب الخاص لمدير هيأة تشغيل الرميلة من شركة بتروتشاينا، السيد فان جيانبنك، فاضاف هو الآخر قائلاً: “ان انتاج خمسة مليارات برميل يعد انجازاً لافتاً، غير ان اكثر ما نفخر به هو ان هذا الانجاز قد تحقق في ظل بيئة عمل آمنة لا سيما ونحن نواجه جائحة فايروس كورونا المستجد. ونحن بالتأكيد نرغب في رفع مستوى الانتاج، الا اننا في ذات الوقت نود ان تكون الرميلة مصدر فخر للعراق، ولا يتسنى تحقيق ذلك من دون ان تكون السلامة على صدارة اولوياتنا.”

11 أكتوبر 2020
إنهاء اعمال التشغيل والتدريب لجهاز التصوير المقطعي المحوسب (المفراس) لصالح مستشفى الصدر التعليمي
[تحميل PDF]
شركة نفط البصرة ومن خلال مشغّل حقل الرميلة تعلن انهاء اعمال التشغيل والتدريب لجهاز التصوير المقطعي المحوسب (المفراس CT Scanner) لصالح دائرة صحة البصرة، مركز البصرة للعلاج الاشعاعي في مستشفى الصدر التعليمي وبهدف تعزيز قدرة المركز على تشخيص حالات مرضية مثل السكتات الدماغية وحالات السرطان واصابات العظام واصابات اعضاء الجسم الداخلية ومشاكل تدفق الدم، كما ان هذا الجهاز المصنع من

شركة نفط البصرة ومن خلال مشغّل حقل الرميلة تعلن انهاء اعمال التشغيل والتدريب لجهاز التصوير المقطعي المحوسب (المفراس CT Scanner) لصالح دائرة صحة البصرة، مركز البصرة للعلاج الاشعاعي في مستشفى الصدر التعليمي وبهدف تعزيز قدرة المركز على تشخيص حالات مرضية مثل السكتات الدماغية وحالات السرطان واصابات العظام واصابات اعضاء الجسم الداخلية ومشاكل تدفق الدم، كما ان هذا الجهاز المصنع من قبل شركة سيمنز الالمانية هو جهاز متطور جداً على مستوى العالم لتشخيص حالات الاصابة بفايروس كورونا المستجد (كوفيد -19) ايضاً.

وجهاز التصوير المقطعي المحوسب (المفراس) هو ماكنة تصوير طبية تستخدم الاشعة السينية وجهاز حاسوب متطور للقيام بالمسح الشعاعي التفصيلي لداخل الجسم ومن زوايا مختلفة ومن ثم اصدار صور مقطعية ذات طبقات. سيتم استخدام جهاز التصوير المقطعي المحوسب هذا بالتزامن مع جهاز المُسرعّ الاشعاعي (LINAC) المستخدم في العلاج الاشعاعي لمرضى السرطان.

تولى مهمة نصب الجهاز فنيون عراقيون متخصصون من شركة الأتقان وهم الوكلاء الرسميون لشركة سيمنز للاجهزة والمعدات الطبية في العراق، وان مسألة اختيار مجهز عراقي لهذا الجهاز ستضمن توفر قطع الغيار مستقبلاً و الصيانة المستمرة وكذلك تدريب كادر مركز البصرة للعلاج الاشعاعي في مستشفى الصدر التعليمي. وكجزء من المشروع، يتم تقديم تدريب تخصصي لكادر المركز على كيفية تشغيل الجهاز.

ان تجهيز ونصب هذا الجهاز، الذي يُعتقد بانه الاكثر تقدماً على مستوى العراق، قد تحقق بفضل صندوق الرميلة للمنافع المجتمعية، وهو صندوق تمويل تم تأسيسه للمساعدة في التعاطي مع الاحتياجات الملحة للسكان الذين يعيشون داخل حقل الرميلة او بالقرب منه. وحتى يومنا هذا، أفاد عشرات الآلاف من السكان بشكل مباشر من مبادرات ومشاريع هذا الصندوق الذي يركز على اربع جوانب رئيسة هي: الرعاية الصحية و التعليم و مشاريع المياه و البنى التحتية الاساسية. تتولى ادارة هذا الصندوق هيأة تشغيل الرميلة التي تدير وتشغل حقل الرميلة الذي يعتبر اكبر حقل نفطي ضمن حقول شركة نفط البصرة وثاني اكبر حقل نفطي منتج في العالم.

وعن هذا الموضوع، تحدثت الدكتورة سيناء صگر مديرة مركز البصرة للعلاج الاشعاعي في مستشفى الصدر التعليمي قائلة: “بالاضافة لكون هذا الجهاز عاملاً اساسياً في معالجتنا لمرضى السرطان والمصابين بالسكتات الدماغية، فانه اداة هامة للغاية في معركتنا لتشخيص حالات الاصابة بفايروس كورونا المستجد ومكافحة هذا الوباء.”

من جانبه، اضاف نائب مدير هيأة تشغيل الرميلة السيد حسين عبد الكاظم قائلاً: “ان الهيأة مسرورة لتمكنها من مساعدة مركز البصرة للعلاج الاشعاعي في مستشفى الصدر التعليمي ومراجعيه من سكان محافظة البصرة وباقي المنطقة الجنوبية للحصول على خدمات تشخيص وعلاج من الطراز العالمي. لقد كانت هناك حاجة ماسة لمثل هذا الجهاز في المستشفى ونأمل ان يؤدي وجوده لتحسين الرعاية المقدمة للمرضى وحياة العديد من البصريين.”

08 يوليو 2020
اكمال 10 اعوام في مسيرة تطوير وتحديث الرميلة
[تحميل PDF]
مرت علينا قبل ايام الذكرى السنوية العاشرة لتشكيل هيأة تشغيل الرميلة. منذ تولي الهيأة لادارة وتطوير اكبر حقول النفط المنتجة في العراق وبشكل آمن في عام 2010، ارتفع معدل انتاج حقل الرميلة بنسبة 40%، وتجاوز مقدار الانتاج التراكمي منذ ذلك الحين 4.9 مليار برميل من النفط. وهو نجاح يعود الفضل فيه بالدرجة الاولى للتعاون التام بين شركة نفط البصرة وشركتي بي بي

مرت علينا قبل ايام الذكرى السنوية العاشرة لتشكيل هيأة تشغيل الرميلة.

منذ تولي الهيأة لادارة وتطوير اكبر حقول النفط المنتجة في العراق وبشكل آمن في عام 2010، ارتفع معدل انتاج حقل الرميلة بنسبة 40%، وتجاوز مقدار الانتاج التراكمي منذ ذلك الحين 4.9 مليار برميل من النفط.

وهو نجاح يعود الفضل فيه بالدرجة الاولى للتعاون التام بين شركة نفط البصرة وشركتي بي بي وبتروتشاينا وقواهم العاملة في الرميلة والبالغ عددها 7000 فرد – 94% منهم عراقيون.

وبهذه المناسبة، تحدث وكيل المدير العام لشركة نفط البصرة السيد باسم عبد الكريم قائلاً: “لقد اثبتت شراكة هيأة تشغيل الرميلة بانها قصة نجاح. فهي تحترم التزامها بتطوير الحقل وبناء قدرات القوى العاملة وزيادة مستوى الانتاج. اتقدم بالشكر لكل من أسهم بذلك، وبالاخص موظفي شركة نفط البصرة لما بذلوه من جهود من خلال اندماج العمل بينهم وبين الخبراء العاملين من المشغل الرئيسي.”

وتتألف إدارة هيأة تشغيل الرميلة من الشراكة بين شركة نفط البصرة وشركة بي بي وشركة بتروتشاينا الصينية بالإضافة الى شركة تسويق النفط العراقية (سومو). لقد عمل هؤلاء الاطراف دون كلل لتحديث الحقل. حيث تم حفر 380 بئراً جديداً وادخال تقنيات جديدة واقامة “حقل رقمي”، بالاضافة الى تقديم اكثر من 3 ملايين ساعة تدريبية واحالة عقود بقيمة اجمالية تبلغ 5.8 مليار دولار امريكي لشركات عراقية.

من جانبه، علق نائب مدير الهيأة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلاً: ” لقد تطورت الرميلة بفضل ثقافة الاحترام المتبادل التي ابداها افراد وفرق اطراف الشراكة تجاه بعضهم البعض. وما نجاحها إلا شهادة حية على عِظَم ما يمكن ان يتحقق حينما يتوحّد الجميع من اجل تحقيق هدف مشترك.”

تواصل الرميلة العمل رغم التحديات التي شكلتها جائحة فايروس كورونا المستجد، حيث تنتج حوالي 1.480 مليون برميل باليوم (معدل انتاج الفصل الاول لعام 2020) مما يُسهم في توفير الموارد المالية التي يحتاجها العراق وشعبه.

مسيرة مشتركة

قبل عشر سنوات، كان الحقل بحاجة الى الكثير من المداخلات الداعمة وضمن تهديدات واقعية كانخفاض مستوى الضغوط المكمنية،  وتقادم البنى التحتية والمعدات. كما كانت هناك فرص متاحة لتحسين طرق العمل في جوانب السلامة والكفاءة وتطوير القدرات.

تطلب تحسين جانب السلامة ، باعتبار أن السلامة لها الاولوية الاولى (اهم حتى من الانتاج) ، تقديم التدريب وادخال اساليب العمل الجديدة والمعدات والانظمة واجراءات التحقق والرقابة للتأكد من تحمّل كل فرد المسؤولية عن سلامته وسلامة زملائه الآخرين.

وبالاستفادة من التقنيات الحصرية المتقدمة لشركة بي بي، حصلت هيأة تشغيل الرميلة على فهم شامل ومعمّق عن مكامن الحقل. حيث اسهم ذلك بتوجيه عملية اتخاذ القرار حول افضل المواقع لحفر الآبار الجديدة، والمعايير العالمية لادارة المكامن من اجل تعظيم كل من معدلات انتاج الآبار واستخراج النفط من المكامن. ويتم الآن مراقبة المئات من آبار الرميلة ومعدات ومنشآت الانتاج بشكل رقمي لحظة بلحظة وعلى مدار اليوم، وهو امرٌ يسهم باتخاذ المداخلات السريعة موقعياً ومن مكاتب الفرق في مقر الهيأة عند حدوث اية مشاكل.

خضعت العديد من المواقع والمنشآت الحقلية للتجديد والتحديث وتم تشييد اخرى جديدة بالكامل، فيما ساعد احد اكبر برامج حقن الماء في العالم برفع مستوى الانتاج من المكامن ذات الضغط المكمني المنخفض او تلك التي اخذ فيها الضغط المكمني بالانخفاض. بشكل اجمالي، تقوم الهيأة الآن بحقن 1.45 مليون برميل ماء باليوم، مرتفعاً من 57,000 برميل باليوم قبل عشر اعوام. وتواصل الرميلة التقدم في ستراتيجيتها البيئية حيث تم التخلص من العديد من شعلات حرق الغاز خلال العشرة اعوام الماضية. وتعمل هيأة تشغيل الرميلة مع الشركاء من اجل تحقيق المزيد من التحسينات على نوعية الهواء وتقليل مستوى انبعاثات الكاربون في المستقبل.

يحصل افراد شركة نفط البصرة والمتعاقدون المحليون على الدعم من افراد شركة بي بي وشركة بتروتشاينا الذين يشاطرون خبراتهم ومهاراتهم العالمية مع زملائهم العراقيين. وبشكل مشترك، يعمل الافراد جميعاً طبقاً لاساليب العمل المعتمدة عالمياً ويتم تنفيذها بشكل ممنهج وكفوء وآمن.

وفي هذا السياق، تحدث النائب الثاني الخاص لمدير الرميلة السيد فان جيانبنك قائلاً: “الرميلة اليوم حقل اكثر تقدماً. وتم اكتساب وتشارك الكثير من المعرفة والخبرة. وتغير الكثير في ما يخص طريقة العمل في الرميلة، وهو انجاز تحقق بفضل العزيمة والهمَّة العالية التي يتحلى بها جميع العاملين.”

تلعب صناعة النفط والغاز المحلية في العراق هي الاخرى دوراً بارزاً في مسألة تطوير الحقل، حيث تقدم الشركات العراقية عدداً متنوعاً من الخدمات والدعم. فمنذ عام 2010، تم احالة عقود بقيمة اجمالية تبلغ 5.8 مليار دولار امريكي الى 185 شركة عراقية موزعة على 630 عقداً مختلفاً. وسجل حجم العقود المحالة لشركات عراقية في عام 2019 ارتفاعاً بخمسة اضعاف مقارنة بمثيله في عام 2010. كما تم خلال السنوات العشر المنصرمة خلق عشرات الآلاف من فرص العمل المتنوعة للعراقيين سواء ضمن الاختصاصات الفنية المتقدمة او الاختصاصات غير الفنية.

عمدت هيأة تشغيل الرميلة لتسهيل هذا الارتفاع من خلال التركيز المستمر على تطوير قدرات وكفاءات الشركات العراقية والقوى العاملة العراقية لمواكبة المعايير والمتطلبات العالمية.

ارساء الاسس من اجل المستقبل

ومما هو ابعد من انتاج النفط، تسهم هيأة تشغيل الرميلة في جهود التطوير على المستويين المحلي والوطني. حيث يقوم صندوق الرميلة للتعليم بتعزيز المهارات الضرورية لتطوير صناعة النفط والغاز في العراق من خلال توفير التكنولوجيا والزمالات الدراسية وفرص التدريب. فيما يقدم صندوق الرميلة للمنافع المجتمعية الدعم للمجتمعات المحلية التي انتفعت من تشييد عيادات صحية جديدة ومشروع لايصال ماء الاسالة للبيوت وبرامج التدريب للسكان وانشاء طرق مواصلات جديدة. و تستهدف تلك المبادرات المجتمعات التي تكون في الغالب نائية وتعاني من معدلات بطالة عالية ومرافق خدمية محدودة.

واختتم مدير الهيأة من شركة بي بي السيد أورهان كولييف بالقول: “ان هذه الذكرى هي فرصة جيدة لمراجعة وتأمل تلك المسيرة المتميزة وكل شيء تحقق خلال تلك الاعوام العشر الماضية وهي فرصة ايضاً لتعلم الدروس المستقاة من اجل صنع مستقبل افضل. وابتداءً من ارساء الاسس لرميلة جديدة مروراً بغرس وترسيخ علاقات وروابط جديدة وصولاً الى التغلب معاً على التحديات وتحوُّلِنا الى مؤسسة نفطية آمنة واكثر كفاءة – فان من حق كل من يرتبط بالرميلة ان يشعر بالفخر بكل ما تحقق بفضل هذه الشراكة.”

14 أبريل 2019
حقل الرميلة يسجل اعلى معدل إنتاج خلال 30 عاماً
[تحميل PDF]
تمكن حقل الرميلة النفطي من انتاج ما معدله 1.467 مليون ب/ي في عام 2018، وهو اعلى معدل انتاج مسجل خلال 30 عاماً. كما شهد عام 2018 تسجيل رقم قياسي جديد تمثل بانتاج ما مجموعه 4 مليار برميل نفط منذ تأسيس هيأة تشغيل الرميلة في حزيران من عام 2010. وقد تم توثيق تلك المنجزات في التقرير السنوي للرميلة للعام 2018، والذي

تمكن حقل الرميلة النفطي من انتاج ما معدله 1.467 مليون ب/ي في عام 2018، وهو اعلى معدل انتاج مسجل خلال 30 عاماً. كما شهد عام 2018 تسجيل رقم قياسي جديد تمثل بانتاج ما مجموعه 4 مليار برميل نفط منذ تأسيس هيأة تشغيل الرميلة في حزيران من عام 2010. وقد تم توثيق تلك المنجزات في التقرير السنوي للرميلة للعام 2018، والذي سلمته شركة نفط البصرة الى وزارة النفط العراقية.

وضمن اهداف شركة نفط البصرة، واصلت الرميلة مسيرتها في عام 2018 نحو تحويل الرميلة الى حقل نفطي اكثر تقدما. حيث احتلت البنى التحتية الجديدة دورا كبيرا في نجاح هذا العام من خلال اكتمال ثلاثة مشاريع حيوية تعزز من قدرة الرميلة على تحقيق معدلات الانتاج الحالية، اضافة لمساهمتها في ضمان مستقبل الحقل على المدى الطويل. وعلى نحو متصل، دخلت محطة كهرباء الرميلة للخدمة بطاقة توليدية تبلغ 150,000 كيلو واط تذهب لصالح الشبكة الوطنية علاوة على تأمين جزء من احتياجات المنشآت الحقلية في الرميلة من الكهرباء. كما شهد الحقل تدشين ثلاث وحدات جديدة لمعالجة النفط الرطب وعزل الاملاح، مسهمةً بذلك برفع الطاقة الانتاجية بـ 124,000 ب/ي. فيما اكتمل مشروع نصب اوعية فصل الماء ثلاثية الطور في محطتي عزل غاز من محطات الحقل، حيث ستعمل تلك الاوعية على ضمان جودة النفط المنتج العالية من خلال فصل الماء عن الموائع الهايدروكاربونية المستخرجة.

يواصل ادخال التقنيات الجديدة لعب دور محوري في تطور الحقل. وقد شمل ذلك في عام 2018 التالي: مزيدا من التوسع في مشروع ’الحقل الرقمي‘ حيث يقوم الآن 2000 جهاز التقاط بيانات بتوفير بيانات آنية من الآبار والمحطات ومجمعات الصمامات لتوجيه اداء الانتاج بالشكل الصحيح، وكذلك اكمال البنى التحتية الاساسية لنظام الاتصال الراديوي اللاسلكي (تيترا) لعموم الحقل، بالاضافة الى ادخال وسائل وتطبيقات حديثة تعمل على تصّور وتحليل وتحديد دلالات واضحة لتحسين الانشطة العملياتية اليومية.

تمثلت احدى الدعامات الاساسية للنتائج المتحققة في عام 2018 بالخطة المستمرة لحفر آبار جديدة وتنشيط وتحسين اداء الآبار الموجودة، وبرنامج حقن الماء لرفع وادامة الضغط المكمني في مكامن شمال الحقل. وبفضل برنامج حقن الماء وعملياته الساندة، صار بمقدور الرميلة انتاج النفط من مكامن طالما كان الانتاج منها اكثر صعوبة مقارنة بغيرها من مكامن الحقل الاخرى. ففي عام 2018، تم انتاج نفط من مكمن مشرف اكثر بثلاثة اضعاف الكمية المنتجة من ذلك المكمن في عام 2010، مفضيا الى نتائج لم يتم تحقيقها سابقا في الحقل ابدا.

كما ابرز التقرير السنوي للرميلة لعام 2018 التالي:

  • فوز 59 شركة عراقية بـ 85 عقد بقيمة اجمالية تبلغ 650 مليون دولار امريكي.
  • تقديم 220,181 ساعة تدريبية للكادر العراقي.
  • حفرُ 31 بئر جديد.
  • تطهير 23.5 كم2 من الارض من المخلفات الحربية غير المنفلقة.
  • معالجة 206,675 م2 من الارض بيئيا.
  • انفاق 5 مليون دولار امريكي لدعم صناعة النفط والغاز في العراق بواسطة صندوق الرميلة للتعليم.

وبهذا الصدد، تحدث مدير هيأة تشغيل الرميلة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلا: “كانت أشهر العام 2018 الاثني عشر اشهرا استثنائية في تاريخ الحقل الذي يمتد لسبعين عاماً، علاوة على كونه عاما متميزاً اخرا في تاريخ هيأة تشغيل الرميلة. فقوة شراكة الهيأة في تعاظم مستمر، ويُعزى نجاحنا هذا لنهجنا في العمل كفريق واحد متكامل ما بين شركة نفط البصرة وشركة بي بي وشركة بتروتشاينا.”

من جانبه تحدث مدير عام شركة نفط البصرة السيد احسان اسماعيل قائلا: “بالنيابة عن شركة نفط البصرة، اود ان اشكر كل فرد من منتسبي الشركة ممن حرصوا على ان تستمر الرميلة بانتاج النفط بنجاح لصالح العراق، كما اود ان اثمن الدعم والجهود التي يبذلها شركاءنا من شركتي بي بي وبتروتشاينا.”

في حين علق نائب مدير هيأة تشغيل الرميلة عن شركة بي بي السيد جوليان اوكونيل قائلا: “تعمل الرميلة لخدمة العراق. وهدفنا هو انتاج النفط لدعم العراق في الوقت الحاضر بالاضافة الى خلق ارث قوي للمستقبل. تعمل كل من ستراتيجيتنا وبرنامجنا لاعادة تطوير الحقل وتدريب الكوادر العراقية على مساعدتنا في تحقيق هذين الهدفين وتذليل الصعوبات المختلفة التي تواجه الرميلة.”

وبدوره، اضاف النائب الخاص لمدير الرميلة عن الجانب الصيني السيد فان جيانبنك قائلا: “نحن مسرورن جداً لتسليط الضوء على عام ناجح اخر في الرميلة. وعلى نفس القدر من الاهمية، لقد تمكنا من تحقيق ذلك في بيئة عمل آمنة. نحن ومن دون شك نرغب برفع الانتاج، غير اننا نود ايضا بأن تكون الرميلة مصدر فخر للعراق والعراقيين، ولا يمكن ان يتحقق ذلك إلا عندما تكون سلامة الافراد والعمليات اولويتنا الاولى.”

الأرشيف

10 مايو 2021
حقل الرميلة النفطي يحقق اداءً عالياً في العام 2020 على الرغم من تحديات جائحة فايروس كورونا المستجد
15 يناير 2021
حقل الرميلة يحقق معلماً كبيراً بانتاج 5 مليار برميل نفط
11 أكتوبر 2020
إنهاء اعمال التشغيل والتدريب لجهاز التصوير المقطعي المحوسب (المفراس) لصالح مستشفى الصدر التعليمي
08 يوليو 2020
اكمال 10 اعوام في مسيرة تطوير وتحديث الرميلة
14 أبريل 2019
حقل الرميلة يسجل اعلى معدل إنتاج خلال 30 عاماً
05 ديسمبر 2018
منظومة رقمية جديدة للحقل النفطي تُبرهن فائدتها
02 يوليو 2018
أرتفع إنتاج الرميلة للعام الثامن على التوالي مع تضاعف قيمة العقود الممنوحة للشركات العراقية
28 مارس 2018
افتتاح محطة الرميلة للطاقة الكهربائية
28 مارس 2018
حقل الرميلة يرفع الطاقة الانتاجية لاحدى منشآته النفطية بمقدار 80,000 باليوم من اجل العراق
09 أكتوبر 2017
ارتفاع الانتاج المنظور في الرميلة 400,000 ب/ي خلال 7 اعوام
05 يونيو 2017
مبادرة تحسين الكفاءة ترفع انتاج الرميلة الى مستويات قياسية
27 مارس 2017
الرميلة تدعم المجتمعات المحلية من خلال تجهيز المياه وتقديم التدريب والمبادرات الصحية
14 أغسطس 2016
افتتاح مركز صحي جديد في قرية الخورة التابعة لكرمة علي
27 مايو 2016
عمليات تطهير اراضي الرميلة تستعيد 1.5 مليون برميل من النفط
15 نوفمبر 2015
البدء بتشييد محطة الرميلة الجديدة للطاقة الكهربائية وربطها بالشبكة
12 أغسطس 2015
هيأة تشغيل الرميلة تحتفل بمرور خمس سنوات من الشراكة الناجحة
© الرميلة 2021. جميع الحقوق محفوظة
وسائل الإعلام: roopresscentre@rumaila.iq
المتعاقدون: roopscmsr@rumaila.iq
الموارد البشرية: roohrenquiries@rumaila.iq
إشعار ملفات تعريف الارتباط
لقد وضعنا ملفات تعريف الارتباط على جهاز الكمبيوتر الخاص بك للمساعدة في تحسين هذا الموقع. نحن نستخدم نصوص Google Analytics و My Stats Ultimate ، التي تحدد جميعها ملفات تعريف الارتباط.