حقل الرميلة يسجل اعلى معدل إنتاج خلال 30 عاماً


Warning: include(/homepages/6/d579456144/htdocs/wordpress/wp-content/themes/eprefix-bootstrap/inc/meta.php): failed to open stream: No such file or directory in /homepages/6/d579456144/htdocs/wordpress/wp-content/themes/eprefix-bootstrap/single.php on line 9

Warning: include(): Failed opening '/homepages/6/d579456144/htdocs/wordpress/wp-content/themes/eprefix-bootstrap/inc/meta.php' for inclusion (include_path='.:/usr/lib/php7.4') in /homepages/6/d579456144/htdocs/wordpress/wp-content/themes/eprefix-bootstrap/single.php on line 9

تمكن حقل الرميلة النفطي من انتاج ما معدله 1.467 مليون ب/ي في عام 2018، وهو اعلى معدل انتاج مسجل خلال 30 عاماً. كما شهد عام 2018 تسجيل رقم قياسي جديد تمثل بانتاج ما مجموعه 4 مليار برميل نفط منذ تأسيس هيأة تشغيل الرميلة في حزيران من عام 2010. وقد تم توثيق تلك المنجزات في التقرير السنوي للرميلة للعام 2018، والذي سلمته شركة نفط البصرة الى وزارة النفط العراقية.

وضمن اهداف شركة نفط البصرة، واصلت الرميلة مسيرتها في عام 2018 نحو تحويل الرميلة الى حقل نفطي اكثر تقدما. حيث احتلت البنى التحتية الجديدة دورا كبيرا في نجاح هذا العام من خلال اكتمال ثلاثة مشاريع حيوية تعزز من قدرة الرميلة على تحقيق معدلات الانتاج الحالية، اضافة لمساهمتها في ضمان مستقبل الحقل على المدى الطويل. وعلى نحو متصل، دخلت محطة كهرباء الرميلة للخدمة بطاقة توليدية تبلغ 150,000 كيلو واط تذهب لصالح الشبكة الوطنية علاوة على تأمين جزء من احتياجات المنشآت الحقلية في الرميلة من الكهرباء. كما شهد الحقل تدشين ثلاث وحدات جديدة لمعالجة النفط الرطب وعزل الاملاح، مسهمةً بذلك برفع الطاقة الانتاجية بـ 124,000 ب/ي. فيما اكتمل مشروع نصب اوعية فصل الماء ثلاثية الطور في محطتي عزل غاز من محطات الحقل، حيث ستعمل تلك الاوعية على ضمان جودة النفط المنتج العالية من خلال فصل الماء عن الموائع الهايدروكاربونية المستخرجة.

يواصل ادخال التقنيات الجديدة لعب دور محوري في تطور الحقل. وقد شمل ذلك في عام 2018 التالي: مزيدا من التوسع في مشروع ’الحقل الرقمي‘ حيث يقوم الآن 2000 جهاز التقاط بيانات بتوفير بيانات آنية من الآبار والمحطات ومجمعات الصمامات لتوجيه اداء الانتاج بالشكل الصحيح، وكذلك اكمال البنى التحتية الاساسية لنظام الاتصال الراديوي اللاسلكي (تيترا) لعموم الحقل، بالاضافة الى ادخال وسائل وتطبيقات حديثة تعمل على تصّور وتحليل وتحديد دلالات واضحة لتحسين الانشطة العملياتية اليومية.

تمثلت احدى الدعامات الاساسية للنتائج المتحققة في عام 2018 بالخطة المستمرة لحفر آبار جديدة وتنشيط وتحسين اداء الآبار الموجودة، وبرنامج حقن الماء لرفع وادامة الضغط المكمني في مكامن شمال الحقل. وبفضل برنامج حقن الماء وعملياته الساندة، صار بمقدور الرميلة انتاج النفط من مكامن طالما كان الانتاج منها اكثر صعوبة مقارنة بغيرها من مكامن الحقل الاخرى. ففي عام 2018، تم انتاج نفط من مكمن مشرف اكثر بثلاثة اضعاف الكمية المنتجة من ذلك المكمن في عام 2010، مفضيا الى نتائج لم يتم تحقيقها سابقا في الحقل ابدا.

كما ابرز التقرير السنوي للرميلة لعام 2018 التالي:

وبهذا الصدد، تحدث مدير هيأة تشغيل الرميلة السيد حسين عبد الكاظم حسين قائلا: “كانت أشهر العام 2018 الاثني عشر اشهرا استثنائية في تاريخ الحقل الذي يمتد لسبعين عاماً، علاوة على كونه عاما متميزاً اخرا في تاريخ هيأة تشغيل الرميلة. فقوة شراكة الهيأة في تعاظم مستمر، ويُعزى نجاحنا هذا لنهجنا في العمل كفريق واحد متكامل ما بين شركة نفط البصرة وشركة بي بي وشركة بتروتشاينا.”

من جانبه تحدث مدير عام شركة نفط البصرة السيد احسان اسماعيل قائلا: “بالنيابة عن شركة نفط البصرة، اود ان اشكر كل فرد من منتسبي الشركة ممن حرصوا على ان تستمر الرميلة بانتاج النفط بنجاح لصالح العراق، كما اود ان اثمن الدعم والجهود التي يبذلها شركاءنا من شركتي بي بي وبتروتشاينا.”

في حين علق نائب مدير هيأة تشغيل الرميلة عن شركة بي بي السيد جوليان اوكونيل قائلا: “تعمل الرميلة لخدمة العراق. وهدفنا هو انتاج النفط لدعم العراق في الوقت الحاضر بالاضافة الى خلق ارث قوي للمستقبل. تعمل كل من ستراتيجيتنا وبرنامجنا لاعادة تطوير الحقل وتدريب الكوادر العراقية على مساعدتنا في تحقيق هذين الهدفين وتذليل الصعوبات المختلفة التي تواجه الرميلة.”

وبدوره، اضاف النائب الخاص لمدير الرميلة عن الجانب الصيني السيد فان جيانبنك قائلا: “نحن مسرورن جداً لتسليط الضوء على عام ناجح اخر في الرميلة. وعلى نفس القدر من الاهمية، لقد تمكنا من تحقيق ذلك في بيئة عمل آمنة. نحن ومن دون شك نرغب برفع الانتاج، غير اننا نود ايضا بأن تكون الرميلة مصدر فخر للعراق والعراقيين، ولا يمكن ان يتحقق ذلك إلا عندما تكون سلامة الافراد والعمليات اولويتنا الاولى.”